fbpx
الرياضة

«كان» 2019 … ضربة جديدة للكنفدرالية

جنوب إفريقيا فضحت جشعها وترشحت لـ «الكان» بشروط «تعجيزية» والدعم السعودي يرجح كفة مصر

وضعت جنوب إفريقيا الأصبع على مكمن الداء، بخصوص تنظيم كأس إفريقيا، بعد أن طالبت بحصولها على حقوق التسويق والنقل التلفزوني، مقابل احتضان دورة 2019، التي سحبت من الكامرون وتراجع المغرب عن تنظيمها.

وأفادت مصادر مطلعة أن جنوب إفريقيا قدمت ملفها رسميا أول أمس (الخميس)، أي يوما قبل انتهاء الأجل القانوني، لكنها أعلنت عن شروط وصفت بالتعجيزية، على غرار الحصول على نسبة كبيرة من حقوق النقل التلفزيوني وعائدات الاحتضان.

وكانت «الصباح» سباقة إلى الإشارة إلى أن كأس إفريقيا مكلفة وليست مربحة، بفعل احتكار الكنفدرالية الإفريقية لحقوق التسويق والنقل التلفزيوني والاحتضان، ما يجعل المنافسة عالة على كل بلد ينظمها.

وكلفت البطولة، على سبيل المثال، الغابون 292 مليون أورو في دورة 2017، فيما كلفت بطولة إفريقيا للاعبين المحليين المغرب 13 مليون أورو.

وقدرت مصادر مطلعة تكلفة «كان 2019»، لو نظمها المغرب بأكثر من 300 مليار سنتيم، بفعل رفع عدد المنتخبات إلى 24 منتخبا، وصعوبة إعلان طلبات عروض، بسبب ضيق الوقت، ما يغيب المنافسة بين الشركات المشاركة في التنظيم، كالشركات المكلفة بالنقل والإعلام وصيانة الملاعب وتنقلات المنتخبات المشاركة والحكام والأمن الخاص والإقامة وغيرها.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها «الصباح»، فإن دورة 2019 باتت بعيدة جدا عن جنوب إفريقيا، بسبب الشروط المذكورة، سيما أن الكنفدرالية الإفريقية تعول في تمويلها على البطولة، لتدبير مصاريفها الكبيرة.

وعلى هذا الأساس، باتت مصر الأقرب لتنظيم البطولة القارية، بعد أن قدمت هي الأخرى ملفها رسميا أول أمس أيضا.

ولا تعاني مصر أي مشكل في الملاعب وملاعب التداريب المتوفرة لدى عدد من الأندية المصرية، خصوصا في القاهرة والإسكندرية، مرجحة أن يحصل المصريون على دعم مالي إضافي من السعودية ومن الاتحاد العربي لكرة القدم، في إطار العلاقات التي تجمعهم بتركي آل شيخ، رئيس الاتحاد.

وكانت الكنفدرالية الإفريقية تعول كثيرا على المغرب، وبنت كل مخططاتها على إقامة البطولة فيه، طمعا في السخاء المالي الكبير الذي تقدمه الحكومة وعدد من القطاعات، قبل أن تصطدم بتغير الموقف المغربي في آخر لحظة.

ووضع انسحاب المغرب الكنفدرالية الإفريقية في موقف حرج، قبل أن تتلقى ترشيح مصر وجنوب إفريقيا.

وانتهى أجل الترشح أول أمس (الجمعة)، وسيعلن عن اسم البلد المنظم في تاسع يناير المقبل بدكار، على أساس أن تزور لجنة تفتيش البلدين المرشحين في الأيام القليلة المقبلة.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق