حوادث

تأجيل ملف الطبيب المزور ببني ملال

تخلف المتهم ومحاميه عن الحضور والمحكمة تستدعي جميع الشهود

أجلت هيأة المحكمة الابتدائية ببني ملال ملف الطبيب (ر.ش) اختصاصي في المسالك البولية إلى غاية يوم 22 دجنبر الجاري لاستدعاء الشهود الذين وردت أسماؤهم في ملتمس دفاع المركز المغربي لحقوق الإنسان من أطباء ومسؤولين إداريين سبق لهم العمل بالمستشفى الجهوي ببني ملال للإدلاء بشهاداتهم للمحكمة في حق الطبيب المتابع إن كان قضى فترة  تدريبية بأحد أقسام المستشفى، سيما أن الطبيب كان أدلى بشهادة أكد فيها قضاء فترة تدريبية ببني ملال، ما خول له صفة طبيب أهلته لاختيار تخصص في “المسالك البولية”.
وأفادت مصادر مطلعة، أن الطبيب (ر.ش) تخلف عن الحضور في جلسة أول أمس (الأربعاء)،  في حين حضر دفاعه الجديد الذي انتدبه لمؤازرته بعد تخلف دفاعيه السابقين عن الحضور.
وأضافت مصادر متطابقة، أن رئيس الجلسة استمع إلى المندوب الإقليمي السابق لمستشفى بني ملال خلال التاريخ الذي أدلى بخصوصه الطبيب (ر. ش) بوثيقة تثبت قضاءه فترته تدريبية مذيلة بتوقيعه، ولما عرضت عليه الوثيقة أكد أنه لا يعرف الطبيب (ر. ش)، ولم يسبق له أن منح أي شهادة تدريب لأي طبيب قدم من دول أوربا الشرقية، موضحا أن فترة التدريب ينبغي أن تحصل  بالمستشفيات الجامعية، وليس في مستشفى إقليمي يفتقر إلى أساتذة جامعيين قادرين على تأطير الأطباء وتمكينهم من المعارف الطبية اللازمة.
وأضاف أن شهادة التدريب تمنح للطلبة فقط، موضحا أن الصيغة التي حررت بها الوثيقة غير سليمة، وليست الوثيقة نفسها التي تمنح للراغبين في قضاء فترة التدريب في آخر مرحلة، بل شكك، في معرض حديثه، في إمضائه.
وأوضح المسؤول السابق في تصريحاته أن الوثيقة غير مسجلة بإدارة المستشفى ببني ملال بدليل أنها لا تحمل القرار الوزاري الذي بموجبه تم تعيين الطبيب (ر. ش) بالمستشفى الإقليمي بصفته متدربا، وبالتالي فإن منح شهادة للطبيب يخضع لشروط قانونية مضبوطة.
وينتظر أن تكون شهادات الأطباء والإداريين العاملين بالمستشفى الجهوي في الجلسة المقبلة حاسمة في مصير ومستقبل (ر.ش) اختصاصي في المسالك البولية المتابع من أجل تزييف رخصة والتوصل بغير حق إلى ترخيص عن طريق الإدلاء ببيانات كاذبة، وصنع عن علم وصفات طبية تحمل وقائع غير صحيحة، واستعمال شهادة غير صحيحة وادعاء لقب متعلق بمهنة ينظمها القانون، والنصب والاحتيال، بناء على شكاية مباشرة رفعها ضده رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان الذي انتقل إلى أوربا للحصول على وثائق وإثباتات تؤكد أن المشتكى به ليس طبيبا ولا اختصاصيا في جراحة المسالك البولية، حسب بيان للمركز.

سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق