fbpx
الرياضة

الماص على أعتاب إقصاء مبكر

النادي المكناسي يعود بتعادل ثمين من كوت ديفوار على حساب الأسيك

اقترب المغرب الفاسي من توديع منافسة عصبة الأبطال الإفريقية قبل دخول دور المجموعتين بعد هزيمته مساء أول أمس (السبت) بهدفين لصفر أمام الزمالك المصري في ذهاب الدور 16.
وسجل للزمالك كل من أحمد حسن، عميد لاعبي العالم وأحمد جعفر في الشوط الثاني من المباراة، التي حضرها حوالي 20 ألف متفرج. ولم يقدم الفريقان خلال المباراة المستوى المنتظر، مع تسجيل تضييع الفريق المضيف أكثر من فرصة خصوصا في الشوط الأول بواسطة كل من حمزة بورزوق وعلي بامعمر، في الوقت الذي ظل فيه نجوم الزمالك عمرو زكي وأحمد حسن ومحمود عبد الرازق تائهين داخل الملعب، وهو الشيء الذي فسره حسن شحاتة بغياب التنافسية نتيجة توقيف الدوري المصري بعد أحداث مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي.
خلال الشوط الثاني، تغيرت مجريات المباراة وظهر الفريق المصري أكثر تنظيما وخطورة على مرمى إسماعيل كوحا، خصوصا بعد التغييرات التي أجراها حسن شحاتة في الهجوم بتعويض عمرو زكي بأحمد جعفر، إذ تمكن من تسجيل هدفين بالطريقة نفسها.
ورغم التغييرات التي قام بها رشيد الطاوسي، مدرب المغرب الفاسي، إلا أنه ظلت دون فاعلية خصوصا في الهجوم، ما دفعه إلى تغيير عبد المولي بنرابح الذي عوض في الشوط الأول المهدي الباسل، بعد تعرضه للإصابة، وإدخال تيغانا.
وعبر جمهور الفريق عن استيائه من نتيجة المباراة وبدأ في الرشق بالقنينات مباشرة بعد تسجيل الهدف الأول بواسطة أحمد حسن، ما دفع رجال الأمن إلى التدخل وتطويق المدرجات الجانبية مخافة حدوث أعمال شغب.
وكانت الجماهير الحاضرة شجعت لاعبي الفريق منذ البداية، مطالبة إياهم بتسجيل الأهداف وحمل كأس عصبة الأبطال الإفريقية، مثلما فعلوا خلال السنة الماضية حين فازوا بالثلاثية التاريخية.
وفي كأس الكونفدرالية الإفريقية، عاد النادي المكناسي بتعادل ثمين من كوت ديفوار أمام أسيك ميموزا.
وتقدم اسيك بهدف مبكر عن طريق العميد أوكو زاهي بعد أربع دقائق من البداية بتسديدة قوية من خارج منطقة العمليات.
وأدرك النادي المكناسي التعادل بعد مرور ساعة من اللعب بضربة رأس للسنغالي باب نداي، مستفيدا من خطأ في التمرير بين الحارس وأحد المدافعين.

أحمد نعيم (موفد الصباح إلى فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى