حوادث

تفاصيل مقتل نزيل دار الأطفال بفاس

اعتقال حدثين أودعا السجن والأمن ينفي هجوم عصابة على الدار بدافع السرقة

أودع حدثان عمرهما 15 سنة و16، أحدهما تلميذ بمعهد للتكوين المهني، مساء الثلاثاء الماضي، جناح الأحداث بسجن بوركايز ضاحية فاس، للاشتباه في تسببهما في مقتل يتيم في عمرهما، نزيل بدار للأطفال المتخلى عنهم بحي النرجس بمقاطعة سايس، في ظروف وحيثيات تتضارب بشأنها الروايات.

واستمع قاضي التحقيق باستئنافية فاس، ابتدائيا إلى الحدثين المتهمين بـ”الضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه والهجوم على مسكن الغير”، بعد إحالتهما عليه من قبل الوكيل العام الذي استمع إليهما، في انتظار التحقيق تفصيليا معهما، من قبل القاضي المكلف، في جلسة صباح 15 أكتوبر الجاري.

واعتقل المتهمان من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بعد مدة قصيرة من وفاة الضحية في طريقه إلى المستشفى الجامعي، قبل نقلهما إلى ولاية الأمن والاستماع إليهما في محضر قانوني، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حول ظروف الحادث ولفك لغز وفاة نزيل مؤسسة للرعاية الاجتماعية.

ونفى مصدر أمني ما روج حول هجوم عصابة إجرامية على الدار، بدافع الرغبة في السرقة. ودحضت مزاعم باستعمال السلاح الأبيض في الاعتداء وإصابة الضحية الذي توفي نتيجة نزيف داخلي ناتج عن إصابته في الرأس، المتضاربة الآراء بشأنها بين قائل بسقوط على قفاه ومؤكد لضربه بكرسي.

وقالت ولاية الأمن في بلاغ لها إن التحريات المنجزة عقب اعتقالهما، أكدت أن الحادث ناتج عن خلاف عرضي ولا علاقة له بالسرقة، بعدما تم تداول فيديوهات ضمنت شهادات لوجوه غير مكشوفة، تسرد تفاصيل غير ذلك، وحديث عن محاولة سرقة صاحب دراجة نارية ثلاثية العجلات قبل اقتحام الدار.

وأظهر فيديو لحظة صعود الحدثين محاطين بنزلاء الدار، عبر السلالم إلى الطابق العلوي، ورجوعهما ومحاولة مرب صدهما، وتعليقات نزيل سرد تفاصيل وفاة الهالك الذي ارتدى سروالا أحمر، دون أن يظهر أي عنف أو تبادل له في كل اللقطات التي نقلها الشريط الذي عمم نشره على نطاق واسع إلكترونيا.

وعكس هذه الرواية المتهمة للحدثين بضرب الضحية بكرسي على رأسه، أوردت مصادر أخرى، أنهما كانا يلعبان الكرة قرب المركب الرياضي، قبل عودتهما وجلوسهما بباب الدار للاستراحة وتصفح هاتفيهما، قبل رميهما من سطحها بالماء، ما أغضبهما ودفعهما لطرق الباب بقوة قبل أن يسمح لهما حارس بالدخول لاستفسار مرب.

وأوضحت أنهما كانا مع المربي ونزلاء في طريقهم للسطح لمعرفة من رشهما بالماء، ما كشفه الفيديو، متحدثا عن تبادل للعنف أدى إلى سقوط الضحية على قفاه أثناء فراره، نافية ضربه، مشيرة إلى أن الحدثين اللذين فرا إلى مقهى مجاور، أصيبا بدورهما بجروح تطلب رتقها لأحدهما، أربع غرز طبية، بعد نقله للمستشفى.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق