الأولى

مساعدات منتهية الصلاحية لمنكوبي الفيضانات بالبيضاء

سكان مبروكة توصلوا بمساعدات قديمة وجهها الهلال الأحمر القطري إلى متضررين من كوارث طبيعية سابقة

وزعت السلطات المحلية بعمالة مولاي رشيد سيدي عثمان، أول أمس (الاثنين)، مساعدات تضم مواد منتهية الصلاحية على منكوبي فيضانات حي مبروكة بالبيضاء ، إذ كانت الأسر توصلت بـ “بونات” تحمل أسماء المستفيدين، دون أن تحدد نوع

المساعدات التي ستستفيد منها، كما طلب من المعنيين بالأمر الانتقال إلى مستودع قرب سوق الجملة لتلقي المساعدات، إلا أن الأسر فوجئت، عندما عاينت نوع المساعدات المقدمة إليها والتي لم تكن عبارة عن مواد غذائية وأغطية، بل كانت عبارة عن مواد صحية منتهية الصلاحية، منها صابون انتهت صلاحيته سنة 2008 ومعجون أسنان انتهت صلاحيته سنة 2007، وشامبو وفوطات صحية للنساء منتهية الصلاحية هي الأخرى وحفاظات للأطفال ومواد منظفة أخرى فاسدة، وأغرب مساعدة قدمت إلى المنكوبين هي المرايا.
وقالت مصادر من لجنة الحوار التي تمثل السكان، إن الأسر اكتشفت الأمر صدفة إذ كانت مأخوذة في البداية بنوع المساعدات التي قدمت إليها، والتي كانت مجموعة في علب كارطونية تحمل عبارة “هدية من الهلال الأحمر القطري”، يرجح أن تكون من المساعدات التي قدمتها هذه المنظمة إلى المغرب في زلزال الحسيمة أو فيضانات الغرب قبل سنتين، لكن من احتفظ بها؟ وأين كانت؟ وكيف وصلت إلى البيضاء؟ ولماذا لم توزع على المنكوبين الذين وجهت إليهم حينها؟”.
وألقت الأسر المستفيدة من المساعدات بما توصلت به في قمامات الأزبال مقتنعة أن السلطات المحلية تحاول تدبير الأزمات بطريقة عشوائية محاولة بذلك تفادي احتجاجات السكان دون أن تدري أنها تعيد فتح جراحهم من جديد وهي توزع عليهم مساعدات منتهية الصلاحية ويمكن أن تعمق أزمتهم، في حال إصابة أحدهم بمرض ما نتيجة استهلاك هذه المواد.
وذكرت مصادر من لجنة الحوار، أنها احتفظت ببعض العلب الكارتونية لإعادتها إلى السلطات، لتطالبها بفتح تحقيق في الموضوع وتحديد المسؤوليات، “لا يجب أن تمر القضية بهذه السهولة، إذ يجب أن نعرف من المسؤول عن التلاعب بصحة المواطنين، فالهدية قديمة وتوصلت بها جهات أخرى في وقت آخر”.
من جهة أخرى، استغربت لجنة الحوار التي تمثل سكان حي مبروكة ما أسمته “ادعاءات رئيس المقاطعة أن هناك جهات تستغلهم لأهداف سياسوية”، ملحة في بيان توصلت بنسخة منه “الصباح” أن الأزمة التي يعيشونها عقب الفيضانات هي وحدها ما حرك احتجاجاتهم ولا علاقة لأي مسؤول أمني بذلك، داعية رئيس المقاطعة للكشف عن اسم هذا المسؤول، والجهات الأخرى التي يعنيها”. وأكدت اللجنة نفسها أنها استطاعت أن تنتزع قرارا من رئيس مجلس المدينة يقضي بالشروع في إنجاز مشروع إصلاح وتوسيع شبكة التطهير الصحي في أقرب الآجال، كما اتخذ إجراءات أخرى استعجالية تخفف نسبيا من الفيضانات، وهو ما لم يستطع رئيس المقاطعة القيام به قبل وقوع الكارثة.
من جهة أخرى، أبان سكان حي مبروكة عن تضامن كبير بينهم، إذ استضاف غير المتضررين منهم آخرين ونصبوا خياما أعدوا فيها وجبات غذائية لجيرانهم، كما تكفل بعضهم باقتناء كتب مدرسية للأطفال، كما تدخلت جمعيات في هذا المجال أيضا.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق