fbpx
الأولى

500 درهم تطيح بدركيين

أطاح الخط المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة الذي أطلقته رئاسة النيابة العامة، أول أمس (الأربعاء)، بدركيين و«مقدم» و«شيخ».

وكانت البداية مع دركيين من بنكرير ضبط أحدهما متلبسا بمبلغ 500 درهم إثر كمين تمت معاينته من قبل قاض بالنيابة العامة وأحد عناصر الضابطة القضائية، نصب بناء على معطيات حملتها الشكاية التي تقدم بها المشتكي يفيد فيها تعرضه للابتزاز من قبلهما، إذ أكد أن الدركي المساعد طلب منه مبلغا ماليا مقابل استرجاع وثائق دراجته النارية ثلاثية العجلات، وأظهرت المعاينة أن الدركي الثاني الذي يشغل منصب نائب رئيس المركز كان يتكفل بسياقة السيارة، وبناء على المعاينة لحالة التلبس بالارتشاء تم وضع المشتبه فيهما رهن الحراسة النظرية، في انتظار تقديمهما أمام الوكيل العام باستئنافية مراكش، بعد انتهاء البحث معهما.

وعرفت حصيلة اليوم نفسه إيقاف عوني سلطة («مقدم» و«شيخ»)، بمراكش، إذ ضبط «المقدم» متحوزا مبلغ 400 درهم، من المشتكي الذي أفاد في شكايته أنه اتفق مع المشتبه فيهما على 1500 درهم.

وحاول «المقدم» إبعاد التهمة عنه، بالقول، خلال الاستماع الأولي له إن الشيخ من بعثه لقبض المبلغ مقابل نسبة، ليتم بعد ذلك استدعاء الشيخ والاستماع إليه قبل وضعهما رعن الحراسة النظرية.

ومكن الرقم المباشر من الإطاحة بعدد مهم من المشتبه فيهم، وهو ما يترجم تجاوب المواطنين مع الغاية التي وضع من أجلها، كما سبق أن أكد محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة، في تصريح سابق بأن الغاية من إحداث رقم للتبليغ عن الفساد والرشوة، أو الابتزاز الذي يتعرض له المواطنون في الإدارات العمومية أو في مرافق الدولة، هي الردع وحث المواطنين على التبليغ، مشيرا إلى أن هذا الخط الهاتفي يندرج ضمن نصب الكمائن اللازمة لضبط حالات التلبس بجرائم الابتزاز والرشوة.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى