fbpx
الرياضة

جامعة الكرة … كواليس جمع الملايير

“الفيديو” يعوض التقرير المالي ولقجع يشيد بالحصيلة

إنجاز: صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي – تصوير (عبد المجيد بزيوات)

لقجع: 2018 إيجابية

رئيس الجامعة مرتاح لعمل لارغيت ويعد بالتتويج بـ «الكان»

قال فوزي لقجع، رئيس جامعة الكرة، إنه يجب الاعتراف في الوقت المناسب بتطور الكرة الوطنية سواء كان إيجابيا أو سلبيا، وأنه يجب اتخاذ القرارات المناسبة لتطوير الكرة الوطنية.
واستنكر لقجع المحاولات الرامية إلى زعزعة الشراكة بين الوزارة والجامعة، والنيل من العمل الذي تقومان به في كل المحطات.

واعتبر لقجع أن 2018 إيجابية، بالنظر إلى النتائج الجيدة التي حققت على جميع الأصعدة، بداية بمشاركة المنتخب الوطني في مونديال روسيا، بعد انتظار دام عشرين سنة، مضيفا أن هذا الانتظار شكل أحد العوامل الأساسية للصورة التي ظهر بها المنتخب في كأس العالم.

وأوضح لقجع أن باقي المنتخبات الوطنية قدمت مستويات جيدة، ويتعلق الأمر بالمنتخب الوطني لأقل من 15 سنة، المتوج ببطولة إفريقيا بالجزائر، والمنتخب الوطني لأقل من 17 سنة الذي تأهل إلى نهائيات تنزانيا، والمنتخب الوطني المحلي المتوج ببطولة إفريقيا للاعبين المحليين.

كما شكل التكوين حيزا كبيرا في كلمة الرئيس، من خلال استعراض مختلف المحطات، التي عرفها هذا الورش خلال الموسم الماضي، الشيء الذي يؤكد أنه راض على العمل الذي تقوم به الإدارة التقنية، سيما أنه يعد من أبرز الأوراش التي تشتغل عليها الجامعة لتجسيده على أرض الواقع.

وأثنى رئيس الجامعة على الشراكة التي عقدتها الجامعة مع العديد من الاتحادات الوطنية والقارية، في مقدمتها الاتحاد الفرنسي، إذ سيعمل الطرفان على وضع برنامج متكامل خاصة في مجال التكوين، والشيء نفسه بالنسبة إلى الاتحاد الإفريقي، وعدد من الاتحادات الاوربية والإفريقية.

ولم يفت لقجع الحديث عن مستقبل كرة القدم الوطنية، واعتبر محطة نهائيات كأس إفريقيا 2018 مهمة، في المسار الذي وضعته الجامعة لضمان استمرارية الإصلاح والنتائج الإيجابية، إذ أكد أنه عازم على منافسة الأسود على كأس إفريقيا للأمم المقبلة، بعد أن غاب عن التتويج لأزيد من 42 سنة.

وضرب لقجع موعدا مع الجمهور في يونيو المقبل، من أجل الظفر باللقب القاري، ومواصلة العمل من خلال تصفيات كأس العالم 2022 التي تحتضنها قطر، مبديا في الوقت ذاته ارتياحه لما تقدمه الأندية الوطنية، والمسار الجيد لها في مختلف المسابقات القارية.

كما أقر لقجع بأن الجامعة ساهمت بشكل كبير في ولوج مراكز القرار بالكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم، من خلال تنظيم العديد من التظاهرات الرياضية، ووجود مجموعة من الاعضاء بمختلف اللجان.
كما جدد لقجع عزم المملكة المغربية تقديم ترشيحها لاحتضان نهائيات كأس العالم 2030، واعتبرها مسألة محسوما في أمرها، بعد التعليمات الملكية.

الطالبي: لا نتدخل في مشاكل الأندية

أكد رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، أن الوزارة لا تتدخل في الشكل القانوني للأندية الوطنية، إذا ما اختارت أن تكون أحادية أو متعددة النشاط، وأنها تشتغل فقط على المواكبة، وأن تستكمل الأندية إجراءات حصولها على الاعتماد، وملاءمة قانون التربية البدنية والرياضة، مع الأنظمة الأساسية النموذجية. وأضاف الطالبي أن الوزارة والجامعة شكلتا لجنة مشتركة للمصادقة على الأنظمة الأساسية، وأنه لا يوجد أي خلاف بين المؤسستين، مشيرا إلى أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، وأن الجامعة تواصل مسلسل انخراطها في الإصلاحات.

وانتقد الطالبي العلمي المسؤولين الذين يرغبون في حشر الوزارة في مشاكله الداخلية، وأنه يرفض رفضا تاما كل من يسعى إلى إشراك الوزارة في مشاكل الجامعات الرياضية.
كما وجه الطالبي العلمي رسائل إلى كل من يرغب في الاصطياد في الماء العكر، من خلال إبراز دور الوزارة، التي تعترف فقط بما يتوفر لديها من وثائق، وليس بتغليب مصلحة مسؤول على آخر، وأن الأندية والجامعات مطالبة بتصحيح وضعيتها. وقال الطالبي إنها المرة الثانية التي يحضر فيها لجمع عام جامعة الكرة، وأن شراكة الوزارة مع الجامعة تعد نموذجية، وأن الهدف الذهاب بعيدا في هذه الشراكة.
ولم يكمل وزير الشباب والرياضة الجمع العام للجامعة، وغادره بعد إلقاء فوزي لقجع، رئيس جامعة الكرة، كلمته الافتتاحية.

88 مليارا مصاريف الجامعة

حصة الأسد التهمتها المنتخبات الوطنية والأندية

صادق الجمع العام للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على التقريرين الأدبي والمالي بالإجماع، خلال الجمع العام العادي، المنعقد بالصخيرات أول أمس (السبت).
ولم يكلف أعضاء الجمع العام المنعقد بحضور 48 عضوا من أصل 52، أنفسهم عناء مناقشة التقرير الأدبي، في الوقت الذي لم يتوصل أي أحد بالتقرير المالي، ما كان عائقا أمامهم في مناقشته بشكل مفصل ودقيق.

واكتفى لقجع باستعراض الخطوط العريضة للتقرير المالي، من خلال الشاشة الكبيرة لقصر المؤتمرات بالصخيرات، والتي أحرجته كثيرا بسبب توقفها في أكثر من مرة، في الوقت الذي قدم شريطا، يلخص أهم أحداث السنة الماضية. وبلغت نفقات الموسم الماضي 88 مليونا و38 ألفا و69 درهما، ووصلت المداخيل إلى 879 مليونا و293 ألفا و624 درهما، فكان الفائض بقيمة 744 ألفا و427 درهما.
وأكد لقجع في التقرير المالي أن المداخيل تطورت بشكل كبير، إذ عرفت زيادة 179 مليون درهم، وأن العصبة الاحترافية كلفت 257 مليون درهم، والهواة 88 مليون درهما، والكرة النسوية ثمانية ملايين و300 ألف درهم، والعصب الجهوية 35 مليونا و900 ألف درهم، وكرة القدم داخل القاعة 0.9 مليون درهم.

واستعرض لقجع العديد من النفقات، أبرزها نفقات المنتخب الوطني ومشاركته في كأس العالم، والتي فاقت لوحدها ستة ملايير سنتيم، إضافة إلى المنح المقدمة للأندية، والتي استأثرت بحصة الأسد من الميزانية، ووصلت إلى 21 مليار سنتيم، وتنظيم المباريات بمليارين و100 مليون سنتيم، وأنه يتوقع انخفاض هذه النفقات، بعد افتتاح المركز الوطني بالمعمورة.
ولم يتطرق فوزي لقجع إلى تكاليف ملف تنظيم مونديال 2026، سيما أنه كلف ميزانية مهمة كبيرة بالنظر إلى التنقلات والدعم الذي قدمه المغرب للعديد من الاتحادات القارية والوطنية.
وسعى لقجع إلى وجود ثمانية ملايير في فقرة مختلفات، التي شكلت 10 في المائة من نفقات الجامعة.

رفض العفو عن الموقوفين
رفض فوزي لقجع، رئيس الجامعة، مقترحا تقدم به البشير مصدق، رئيس أولمبيك الدشيرة، القاضي بالعفو عن اللاعبين والمدربين الموقوفين خلال الموسم الماضي.
وجاء رد رئيس الجامعة قاسيا، بعدم قبول هذا المقترح، دون أن يعرضه على التصويت، بحكم أن الأمر يتعلق باحترام القوانين والقرارات الصادرة عن الجامعة.
واعتبر لقجع أن الجامعة لا تعقد جموعها العامة كل أربع سنوات، وإنما لسنة واحدة فقط، مطالبا بتقديم لائحة في هذا الصدد، من أجل البت فيها بشكل واضح وشفاف.

مشاكل الهواة حاضرة في الجمع
لم تخل مناقشة التقرير المالي من تدخلات معدودة لبعض أندية الهواة بالدرجة الأولى، ثم بعض الملاحظات من رؤساء عصب وبعض أندية القسم الوطني الأول.
وركز مختلف المتدخلين على مشاكل الهواة، خاصة من خلال ضعف الدعم الموجه إليهم، وطالبوا لقجع برفعه الموسم المقبل، إضافة إلى مشكل التنقل، الذي تم حله نسبيا بالنسبة إلى بعض الأندية، في انتظار حل باقي المشاكل، سيما أندية الصحراء التي تعاني سنويا بسبب هذا العائق.

كما أثارت أندية الهواة مشكل تأخر أندية القسم الوطني الأول، في منحها مستحقاتها من صفقات انتقال اللاعبين، وكذلك تنظيم الانتقالات بين أندية الهواة، والبحث عن الحلول لمشكل سطو رؤساء على فريق بأكمله، لانعدام الضوابط بين أندية الهواة.

وأمام هذه الأزمات الكثيرة، ارتأى فوزي لقجع حلها، خلال لقاء سيعقده مع أندية الهواة.
كما أشار حكيم دومو، رئيس عصبة الغرب، إلى مشكل وجود جامعة ملكية لكرة القدم داخل القاعة، الشيء الذي اعتبره لقجع أمرا غير صحيح، بحكم أن الجامعة هي من تؤمن مشاركة المنتخب في نهائيات كأس إفريقيا والتصفيات.

المصادقة على لجان محدثة
صادق الجمع العام على تعديل النظام الأساسي للجامعة الملكية، وتنفيذ توصيات الاتحاد الدولي للعبة، بإحداث لجنة الحكامة ولجنة مراقبة تدبير مالية الأندية ولجنة تدقيق الحسابات. ووافق الجمع العام على بقاء عبد العزيز الطالبي العلمي رئيسا للجنة مراقبة تدبير مالية الأندية، وطارق السجلماسي، رئيسا للجنة الحكامة، في الوقت الذي تم تأجيل الحسم في رئيس لجنة تدقيق الحسابات، إلى وقت لاحق، بعد انتهاء الجامعة من تحديد اختصاصاتها.

واضطرت الجامعة إلى تأجيل الحسم في النظام الأساسي للشركة الرياضية، بالنظر إلى عدم الانتهاء من إعداده، بسبب ملاحظات وزارة الشباب والرياضة على مجموعة مقتضياته، والتي مازالت في طور الإعداد.

وسبق للجامعة أن ناقشت مع الوزارة الجمعة الماضي تعديل بعض الفقرات في النظام الأساسي للشركات الرياضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى