fbpx
الرياضة

أزمة بين التكناوتي والسكتيوي

الوداد عاد بهزيمة من الجزائر قبل إياب الجمعة بملعب محمد الخامس
أرجعت مصادر متطابقة غياب الدولي رضا التكناوتي، عن مرمى الوداد الرياضي، في مباراة وفاق سطيف، التي جمعت الفريقين مساء الجمعة الماضي، لحساب ذهاب ربع نهائي عصبة الأبطال، إلى خلاف نشب بينه وبين المدرب عبد الهادي السكتيوي، وإدارة النادي بسبب وضعه احتياطيا داخل المجموعـة في الفترة الأخيرة.
وحسب شهود عيان فإن خلاف التكناوتي والسكتيوي، كاد أن يتطور إلى ما لا تحمد عقباه، لولا تدخل بعض اللاعبين، مما حال دون مرافقته للفريق في رحلته إلى الجزائر.
ورغم أن مباراة الذهاب بين الفريقين، انتهت بفوز أشبال المدرب رشيد الطاوسي، بنتيجة هدف لصفر من توقيع إيسلا داودي في الدقيقة 16، إلا أنها تعتبر فخا وغير كافية للتأهل لدور نصف النهائي.
وينتظر الجميع مباراة العودة بالبيضاء المقررة الجمعة المقبل، والتي يعول عليها، أشبال السكتيوي لقلب الطاولة على فريق الطاوسي، والفوز عليه بأكثر من هدف مع الحفاظ على شباكهم نظيفة، مستندين على دعم الجمهور الودادي.
وشهدت المباراة التي تابعتها جماهير غفيرة، وجهين مختلفين لممثل المغرب، إذ بعد ظهور لاعبيه بمستوى ضعيف خلال الشوط الأول، فرضوا سيطرتهم على مجريات اللعب خلال الشوط الثاني وأضاعوا سيلا من الأهداف، وكانوا في العديد من المناسبات قريبين من تحقيق التعادل.
نور الدين الكرف

الطاوسي: لم نجد الحلول في الشوط الثاني
قال رشيد الطاوسي، مدرب وفاق سطيف، إن مباراة الوداد كانت ذات مستوى عال، ولعبت على جزئيات صغيرة، وكل فريق كان متخوفا من الآخر، لأنهما يعرفان بعضهما البعض ويعتبران من أفضل الفرق العربية والإفريقية.
وأضاف الطاوسي أنه لم يجد الحلول اللازمة، في الشوط الثاني الذي يعتبر شوط المدربين، وهذا في ظل الغيابات، لكن مع كل هذا، كان بإمكان زملاء القائد جابو إضافة أهداف أخرى لولا التسرع وعدم التركيز أمام المرمى.
وبخصوص لقاء العودة الذي سيجرى الأسبوع المقبل بالبيضاء، قال الطاوسي، إنه سيحضر له من الجانب النفسي والمعنوي أكثر من التكتيكي، بحكم، أن اللاعبين سيجدون جمهور الوداد ينتظرهم بضغط رهيب يصعب مقاومته.

أشامي: الوفاق حقق فوزا غاليا
هنأ يوسف أشامي، مساعد مدرب الوداد، الوفاق على فوزه الذي اعتبره غاليا، وسيكون له تأثير إيجابي في مباراة العودة، مشيرا، إلى أن الشوط الأول كان يسيره لاعبو الوفاق، لكن، بعد نهاية الشوط الأول دخلنا غرف تغيير الملابس، وأعطينا تعليمات للاعبين، نفذوها بحذافيرها خلال الشوط الثاني وظهروا بمستوى جيد، وكادوا أن يعدلوا النتيجة لولا التسرع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى