fbpx
حوادث

التحقيق مع مسؤولين بعمالة سطات

متهمون بالسطو على عقار بقيمة أربعة ملايير وادعاء نزعه للمنفعة العامة

فوجئ مالكو عقار بسطات قيمته التجارية أزيد من أربعة ملايير، برجال السلطة مصحوبين بعمال للإنعاش الوطني يقتحمون عقارهم، ويسطون على مستودع به بحجة وجود قرار نزع الملكية من أجل المنفعة العامة، قبل أن يتبين أن العقار سيفوت لمسؤول بالعمالة بطريقة مشبوهة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن الوكيل العام للملك بسطات، بناء على شكاية مالكي العقار، أمر مسؤولي العمالة بإيفاده بتقرير مفصل حول هذه الواقعة وظروف محاولة نزع العقار، كما أمر الشرطة بالانتقال إلى العقار المذكور وإجراء معاينة والاستماع إلى مالكيه، قبل فتح تحقيق مع المسؤولين المتورطين.
وحل عدد من عمال الإنعاش الوطني في 7 شتنبر الجاري إلى العقار، وشرعوا في تخريب أقفال مستودع، وإفراغه من محتوياته، والقيام بأعمال بمحيطه،وعندما استفسرهم مالكو العقار عن الأمر، أكدوا أنهم تلقوا تعليمات من مسؤول في العمالة بالقيام بذلك.
وبعدها حل قائد المنطقة مصحوبا بالباشا، فأكدا للمالكين أن العقار موضوع قرار نزع الملكية، لهذا تم إصدار تعليمات للعمال بإزالة أقفال المستودع وإفراغه من محتوياته. وأثار هذا التصريح احتجاج مالكي العقار بحكم أن نزع الملكية للمنعة العامة، يخضع لمساطر إدارية وقضائية واضحة، كما يتم إشعار المالكين بشكل رسمي به، قبل أن تتسرب أخبار تفيد أن مسؤولا في العمالة من خطط لهذا الأمر، وأنه ينوي حيازة العقار واستغلاله في مشاريع ستدر عليه أرباحا مالية كبيرة، بسبب أن المنطقة التي يوجد بها العقار، خصصت لأنشطة سياحية من الطراز العصري.
وأشعر مالكو العقار الشرطة، التي حلت بالمكان وأجرت معاينة للعقار، واطلعت على وثائق ملكية العقار من قبل المشتكين، قبل أن تطالب العمال بالمغادرة إلى حين الحسم في هذا الملف.
وتقدم المشتكون بشكاية إلى زينب العدوي الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، يتهمون فيها مسؤولي العمالة بالشطط ومحاولة السطو على عقارهم، واليت أحالتها إلى عمالة سطات لتقديم توضيحات حولها، كما تقدموا بشكاية أخرى على محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة، التي أحالها على الوكيل العام لاستئنافية سطات من أجل فتح تحقيق في الموضوع.
وأكدت المصادر أن النيابة العامة أمرت الشرطة بالانتقال للمرة الثانية إلى العقار وإجراء معاينة جديدة والاستماع إلى المشتكين، مبرزة أن الوكيل العام ينتظر توصله بتقرير من العمالة حول ظروف اقتحام العقار ومحاولة السطو عليه بطرق ملتوية، من أجل اتخاذ المتعين، إذ سيتم الاستماع إلى المسؤولين المتورطين في هذا الملف.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى