fbpx
الرياضة

الفرق الوطنية تغزو إفريقيا

ثلاثة منها تأهلت لربع العصبة و»كاف» لأول مرة منذ 7 سنوات
شهدت منافسات عصبة الأبطال الإفريقية وكأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، «غزوة» مغربية بامتياز بعدما ضمن الوداد الرياضي تأهله إلى ربع نهاية عصبة الأبطال، فيما وصل الرجاء الرياضي ونهضة بركان إلى ربع كأس «الكاف» متصدرين لمجموعتيهما.
وتعتبر هذه المرة الأولى التي ضمنت فيه ثلاثة فرق مكانها في ربع نهاية العصبة و»كاف»، منذ 2011، حين توج المغرب الفاسي بلقب كأس «كاف».
وزكت الفرق تفوق الكرة الوطنية على المستوى القاري في السنوات الأخيرة، بوصول ثلاثة إلى ربع النهاية، علما أن الوداد لعب ربع النهاية في نسختي 2016 و2017 من عصبة الأبطال، وتوج بها الموسم الماضي، وكما وصل الفتح الرياضي إلى ربع كأس «الكاف» في نسختي 2017 و2016، ناهيك عن فوز المنتخب المحلي ببطولة إفريقيا للاعبين المحليين، ووصول الأسود إلى كأس العالم روسيا 2018.
ومن شأن هذه الإنجازات أن تمنح للكرة الوطنية نقاطا مهمة في تصنيف الفرق الإفريقية، الذي تعتمد عليه الكنفدرالية من أجل تحديد عدد ممثلي الدول في المنافستين القاريتين.
من جهة ثانية، تأهل ثلاثة مدربين مغاربة إلى ربع نهاية المسابقتين، لأول مرة، وهم عبد الهادي السكتيوي مع الوداد ورشيد الطاوسي مع وفاق سطيف الجزائري، ثم منير الجعواني مع نهضة بركان في كأس «الكاف».
ولن تكون مهمة هؤلاء الثلاثة سهلة في الدور الموالي، إذ سيحاولون إعادة إنجاز الحسين عموتة، الذي يعتبر المدرب الوطني الوحيد المتوج بعصبة الأبطال الإفريقية، علما أن القرعة ستجرى الاثنين المقبل بالقاهرة.
وكان الجمهور المغربي يمني النفس بتأهل الدفاع الجديدي إلى ربع نهاية عصبة الأبطال، غير أن النتائج لم تكن كافية، رغم تعادل مثير أمام مازيمبي الكونغولي في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، فأنهى المسابقة ثالثا بست نقاط، رفقة مدربه عبد الرحيم طالب.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق