حوادث

الحبس لمتهمين في حراك الريف

أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، أحكاما جديدة في حق موقوفين على خلفية الاحتجاجات التي عرفها الإقليم إثر صدور الأحكام في حق معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء نهاية يونيو الماضي، والتي تراوحت بين سنة و 20 سنة سجنا نافذا.

وأدانت الغرفة ذاتها الناشط (ع.إ)، وهو أول معتقل يتابع في حالة العود، وحكمت عليه بسنتين ونصف حبسا نافذا.

وغادر المحكوم عليه أسوار السجن المحلي بالحسيمة قبل حوالي 3 أشهر، بعد أن حكمت عليه الغرفة ذاتها بعشرة أشهر حبسا نافذا، على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة بعد اعتقال قائد الحراك ناصر الزفزافي، قبل اعتقاله من جديد إثر احتجاجات عرفتها منطقة بوكيدان بعد النطق بالحكم في حق مجموعة الزفزافي.

وفي السياق ذاته قضت الغرفة نفسها بإدانة معتقل آخر متحدر من مدينة الحسيمة على ذمة القضية ذاتها، وحكمت عليه بالحبس ثلاث سنوات، مع غرامة 5000 درهم.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق