fbpx
حوادث

البراءة لمتهمين بجناية قتل سائق دراجة

أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا قرارها القاضي بتبرئة ثلاثة متهمين، بعد متابعتهم من قبل الوكيل العام للملك بالمحكمة نفسها، من أجل ارتكابهم داخل نفوذ هذه المحكمة ومنذ زمن لم يمض عليه أمد التقادم، جناية الإيذاء العمدي المفضي إلى الموت دون نية إحداثه، طبقا للفصل 403 من القانون الجنائي.

وتعود وقائع هذه النازلة إلى غشت 2016، عندما تم إخبار مصلحة الشرطة القضائية بوجود الهالك بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي بالجديدة، وبعد التحاق الضابطة القضائية به، تبين لها أنه توفي متأثرا بإصابته بكدمات برأسه.

وفتحت الضابطة نفسها تحقيقا حول الموضوع، واستمعت لذوي الهالك، وعملت على اعتقال المتهمين وهم من أصدقاء المتوفى.

وصرح المتهم الأول، أن الهالك معروف بحبه لسباق الدراجات النارية، ويوم الحادث طلب منه تجريب دراجة نارية من نوع “بوجو 103” للمشاركة بها في السباق المرتقب، فركبها وتوجه نحو الطريق السيار.

وأضاف المصرح الأول، أنه تبعه وثلاثة من أصدقائه على متن دراجتين ناريتين.

ولما وصلوا إلى مدخل الطريق السيار، شاهدوا دورية للدرك الملكي متمركزة هناك، فتوقفت الدراجتان وأكمل الهالك سيره بسرعة مفرطة متجاوزا السد الأمني. وواصل المصرح شهادته، مشيرا إلى أنه رجع رفقة صاحبه، واضطر راكب الدراجة النارية الثانية إلى استخراج تذكرة العبور للطريق السيار للالتحاق بالهالك.

وبعد مرور وقت طويل دون عودة الجميع، اتصل مرافقه بصاحب الدراجة الثانية فأخبره أنه لم يصادفه، واتصل بالهالك، فأخبره أنه غادر الطريق السيار وسيعود عبر طريق أزمور، وطلب منه التوقف ريثما يلتحق به عبر سيارته.

وانطلقت سيارة على متنها أربعة أشخاص، والتقوا الهالك على متن دراجته النارية وكان الإرهاق باديا عليه، فوضعوه في السيارة وتكلف واحد منهم بإصلاح دراجته النارية والعودة بها إلى الجديدة.

ورفض الضحية التوجه نحو طبيب للكشف عليه أو التوجه نحو المستشفى الجهوي لتلقي العلاج، وطلب نقله إلى مكان بارد للاستراحة قليلا، وصرح لهم أنه تعرض لحادثة سير واصطدم بشجرة.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق