مجتمع

المسبح “الأولمبي” للمحمدية يثير الغضب

“المندبة كبيرة والميت فار”، أحسن مثال ينطبق على تدشين المسبح البلدي للمحمدية من قبل حسن عنترة رئيس جماعة المحمدية، بمعية وفد جماعي يضم عددا من نواب الرئيس، ومدير مصالح الجماعة وعددا من رؤساء الأقسام، بعد إغلاق دام لأزيد من عشرين سنة، بسبب ما قال عنه أشخاص من الجماعة مشاكل تقنية، كما أن التدشين تم في غياب تام لممثلي السلطات الإقليمية، والمصالح الخارجية بعمالة المحمدية.

ورغم أن المحمدية مدينة شاطئية، وتوجد بها مجموعة من أماكن الاصطياف، غير أنها لم تكن تتوفر على مسبح للعموم منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن، خارج المسبح البلدي، الذي تم إنشاؤه في موقع إستراتيجي، إذ يقع بشارع الحسن الثاني بجوار حديقة 18 نونبر بوسط المدينة، وعلى بعد أمتار من محطة القطار بالمحمدية،ويوجد أمامه موقف حافلات رقم 800 الرابطة بين المحمدية والبرنوصي مرورا بمركز عين حرودة، وكذلك موقف حافلات 900 الرابطة بين المحمدية والبيضاء، كما أن المحطة الطرقية، التي تضم سيارات الأجرة الكبيرة ذات الاتجاهات المتعددة وحافلات النقل بين المدن، لا تبعد عن المسبح سوى بأمتار معدودة.

ويتوفر المسبح على مواصفات مسبح أولمبي، اذ يبلغ طوله 52 مترا، فيما يصل عمقه الى مترين و20 سنتيمترا. تم إنشاء هذا المسبح لمناسبة استقبال المغرب لألعاب البحر الأبيض المتوسط، وخصصت الجهة المنظمة هذا الحوض لإجراء التداريب الخاصة بالسباحة لأنه لا يبعد عن مركز الدار البيضاء سوى بدقائق معدودة.

وما إن تلج إلى فضاء المسبح، حتى تجد في استقبالك ضجيجا قويا مصدره الشباب والأطفال، الذين حل أغلبهم بالمسبح دون مرافق.

لا يتوقف الأمر عند الضجيج، بل يتعداه إلى انعدام وسائل الراحة داخل المسبح، فأينما وليت وجهك لن تجد شمسية تقي الأجساد حر الشمس، ولن تجد كرسيا واحدا أو طاولة، إذ يفترش عدد من الأطفال والشباب الأرض لتناول وجبة غداء باردة، دون الحديث عن غياب وسائل الأمان من منقذي السباحة، وعيادة طبية للتدخل الاستعجالي، ولا وجود لمقصف.

واكتفت الجماعة بتوفير مستودعات ملابس بأبواب مفتوحة، ووضعت عليها لافتة تفيد أن المصالح الجماعية لا تتحمل مسؤولية ضياع أي شيء يخص المرتفقين، إضافة إلى رشاشات ومراحيض.

في جولتها بفضاءاته، لاحظت “الصباح” استمرار أشغال البناء ووجود آلات ومعدات وضعت في ركن منه.

كمال الشمسي (المحمدية)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض