حوادث

الانتقام من والدة مغتصبة أمام محكمة

رفضت التنازل عن شكاية باغتصاب ابنتها القاصر فتعرضت للضرب

أوقفت الفرقة المحلية للشرطة القضائية بمفوضية أمن سوق أربعاء الغرب، متهما بالضرب والجرح الخطيرين في حق متقاضية، الاثنين الماضي، بعدما تعقبها من المحكمة الابتدائية نحو المحطة الطرقية، وطعنها بسكين على وجهها فنقلت إلى المستشفى المحلي بسوق أربعاء الغرب، وبعده نحو المركز الاستشفائي الإقليمي الإدريسي بالقنيطرة لتلقي العلاج وحصلت على شهادة طبية مدتها 70 يوما.

وأوضح مصدر مطلع أن الضحية كانت على خلاف مع صهر المعتدي وزوجته، إذ يقضي الصهر عقوبة مدتها خمس سنوات بسبب اتهامها له باغتصاب ابنتها، وضغطت عليها عائلة المغتصب من أجل التنازل له أمام محكمة الاستئناف بالقنيطرة، أملا في الإفراج عنه، وبعدما تمادى أفراد العائلة المشتكى بها في تهديدها بالقتل في حالة عدم التنازل، توجهت إلى مكتب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية من أجل تقديم شكاية في الموضوع. وأثناء خروجها تعقبها المعتدي وهو من مواليد 1994، واعتدى عليها بالسلاح الأبيض، وأظهرت التحقيقات أن المتورط في الجريمة بائع متجول بالمدينة وله سوابق في المجال ذاته، وقضى عقوبات حبسية مختلفة المدد بالسجن المحلي بسوق أربعاء الغرب.

وأدلت الضحية لمحققي الشرطة القضائية بالشهادة الطبية والصور التي تثبت تعرضها للضرب والجرح الخطيرين باستعمال السلاح الأبيض، وأوضحت أمام المحققين أن هناك نزاعا قائما مع عائلة الموقوف وصهره وزوجته، بسبب الحكم على الصهر بخمس سنوات سجنا بعد تورطه في اغتصاب ابنتها، وقضت في حقه غرفة الجنايات الابتدائية بالقنيطرة بهذا الحكم، بعدما اقتنعت بالتهمة المنسوبة إليه.

وعلمت “الصباح” من أن الضحية صرحت أنها كانت كذلك على خلاف مع زوجة الموقوف، بعدما تماديا في تهديدها مقابل التنازل عن دعوى الاغتصاب، ورفضت التنازل للموقوف الجديد، الذي أمرت النيابة العامة بوضعه رهن الحراسة النظرية والتحقيق معه في الموضوع، مضيفة أنها فضلت اللجوء إلى القضاء لنيل حقوقها واعتبار القاصر المغتصبة، وأنها رفضت الصلح.

وأوضحت المطالبة بالحق المدني أن الطبيب المعالج بالمستشفى الإقليمي بالقنيطرة، طلب منها مراجعة المؤسسة الصحية لمواصلة العلاج، ولا يستبعد أن تحصل على شهادة تمديد للعجز البدني…
وأحالت الضابطة القضائية على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب، الظنين أول أمس (الأربعاء)، بتهمتي الضرب والجرح الخطيرين باستعمال السلاح الأبيض، كما تبين من خلال تنقيط اسمه أنه من ذوي السوابق.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق