حوادث

أمن كلميم يعتقل قاتل امرأة بتزنيت

المتهم رئيس إحدى الجمعيات العاملة في مجال إعادة إدماج السجناء

أوقفت عناصر من مصلحة الشرطة القضائية لأمن كلميم زوال الأحد الماضي، بالسد القضائي لمدخل تزنيت، المتهم المشتبه في ارتكابه جريمة قتل امرأة داخل مسكنها بكلميم صباح اليوم نفسه. وجرى اعتقال المشتبه ارتكابه لجريمة قتل وهو داخل سيارة أجرة كانت متوجهة إلى أكادير، إثر تحديد هويته، حيث توصلت مصلحة الشرطة القضائية بمعلومات دقيقة تفيد بأنه من ذوي السوابق القضائية، ازداد سنة 1990.

وتأكد للشرطة بأن المجرم فر من قبضة الأمن، مباشرة بعد اقترافه للجريمة، وتوجه عبر سيارة أجرة كبيرة في اتجاه مدينة أكادير عبر تيزنيت. وتمت ملاحقة سيارة الأجرة التي كان على متنها، بعد أن رصدت مسارها، ليتم توقيفها عندما وصلت للسد الأمني بمدخل تزنيت ليتم إيقاف المعني واعتقاله، وتمت إجراءات ترحيل المتهم إلى كلميم لتفعيل المسطرة القضائية، وإحالته على الوكيل العام بالمحكمة الاستئنافية لأكادير.

وأفادت مصادر “الصباح” أن مصلحة الشرطة القضائية بمدينة كلميم، فعّلت مختلف إجراءات التحري والتحقيق، لتتمكن في ظرف قياسي، من تحديد هوية المشتبه في قتله المطلقة(ح.س) وتيتيم طفليْها الاثنين، بعد أن فارقت الحياة وهي بمستشفى كلميم، متأثرة بجروح طعناته. وتبين بعد التحقيق الأولي بأن المتهم له سوابق قضائية في قضية تزوير العملة ولج بموجبها السجن، إثر صدور عقوبة حبسية ضده، وتم الإفراج عنه حديثا، بعد قضاء عشر سنوات وراء القضبان.

وأفادت مصادر إعلامية، بأن المتهم الذي كان يشغل صفة رئيس إحدى الجمعيات العاملة في مجال إعادة إدماج السجناء، قد نظم وقفة احتجاجية قبل أسبوع، داخل مقر ولاية جهة كلميم وادنون، على إقصائه من الاستفادة من دعم مؤسسة محمد السادس لدعم السجناء. وكان رئيس قسم الشؤون الداخلية بالولاية ورئيس قسم العمل الاجتماعي والثقافي بها وآخرون، يتابعون الاحتجاج، وكلمته بالمناسبة، حيث وجه أثناء وقفته كلمة للسلطات قائلا “انتُما بغيتونا نديروا شي جريمة ونْقتلوا شي روح ونرجعوا الحبس ونتهناوا”.

وأفادت مصادر محلية بأن القاتل اقتحم منزل الهالكة الموجود بشارع”عبودة” قرب القصر الملكي، ووجه لها طعنات بالسلاح الأبيض. وعثر الجيران عليها وهي مضرجة في الدماء، ونقلت على وجه السرعة للمستشفى بكلميم، قبل أن تفارق الحياة، تاركة طفليها يتيمين.

محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض