الرياضة

أم الألعاب تواصل حمل المشعل

ستة عدائين بكأس القارات والهبز تمنح المغرب الميدالية الثامنة
ستكون ألعاب القوى الوطنية حاضرة بستة عدائين في كأس القارات، التي تحتضن أطوارها أوسترافا التشيكية في ثامن وتاسع شتنبر المقبل.
واختتمت لمياز الهبز منافسات البطولة الإفريقية بأسابا في نيجيريا بالفوز بفضية 400 متر حواجز أول أمس (الأحد)، لتهدي المغرب الميدالية الثامنة، وتتأهل إلى منافسات كأس القارات، بعدما قطعت المسافة في زمن بلغ 56 ثانية و66 جزءا من المائة.
وانضمت الهبز إلى قائمة المتأهلين إلى كأس القارات، والتي باتت تتكون من سفيان البقالي، الفائز بفضية ثلاثة آلاف متر موانع، وسكينة زاكور، المتوجة بذهبية رمي المطرقة، ورباب العرافي، صاحبة فضية 1500 متر ويحيى برابح، الفائز ببرونزية الوثب الطولي وبوشعيب المباركي في رمي القرص.
ورغم حصول مليكة عقاوي ومصطفى الإسماعيلي على برونزيتي مسابقتي 1500 متر و800 متر، إلا أنهما لم يتمكنا من التأهل، بسبب قانون المشاركة، الذي يمنح الأفضلية لصاحبي الذهبية والفضية، كما يمنع تأهل عداءين من البلد نفسه في أي مسابقة. وعلمت “الصباح” أن عدم تأهل عدائين آخرين إلى مسابقات كأس القارات يرجع أساسا إلى مشاركتهم في أكبر عدد من الملتقيات الدولية، ما تسبب في إرهاقهم، علما أن عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة طالب في وقت سابق بقليص عدد المشاركات العالمية، حتى لا يؤثر ذلك على حضور العدائين في البطولات القارية والدولية.
ونجح المنتخب الوطني لألعاب القوى في تأكيد حضوره في جميع التخصصات، بما في ذلك المسابقات التقنية، التي ظلت حكرا على العدائين الأفارقة.
وأوضح سعيد أبركان، بطل المغرب سابقا في مسابقة 400 متر حواجز، أن دورة أسابا، كانت الأفضل من تلك التي عرفت مشاركته في 1989 بلاغوس في نيجيريا، رغم أن ألقاب القوى الوطنية كانت تمر بفترة زاهية في تلك الحقبة.
وقال أبركان في تدوينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “حصيلة هذه السنة أفضل من دورة لاغوس 1989، التي فازت فيها زبيدة العيوني بذهبية رمي القرص، ونال فيها كذلك حسن شهين فضية رمي المطرقة وبرونزية عبد ربه في 400 متر حواجز”.
عيسى الكامحي

منديلي: الحصيلة مشرفة
اعتبر أيوب منديلي، المدير التقني الوطني، حصيلة ألعاب القوى الوطنية في البطولة الإفريقية مشرفة جدا، معتبرا تأهل ستة عدائين إلى كأس القارات إنجازا كبيرا.
وتابع منديلي في تصريح ل”الصباح”، أن النتيجة المحصل عليها تعكس طموحات وتطلعات ألعاب القوى الوطنية، لأنها الأفضل مقارنة مع الدورة السابقة، وزاد “حصلنا على ثماني ميداليات وتأهل ستة عدائين إلى بطولة العالم لكأس القارات، والتي تبقى أفضل التظاهرات في ألعاب القوى. ستة عدائين سينضمون إلى المنتخب الإفريقي وسيتبارون على أعلى مستوى”.
وفي معرض إجابته عن سؤال حول عدم تأهل عدائين آخرين، أجاب منديلي “كنا نطمح أن يتأهل أكبر عدد من العدائين، بيد أن التنافس كان قويا بحكم مشاركة أبرز العدائين الأفارقة المصنفين ضمن الأوائل عالميا في جميع التخصصات، لكن تبقى الحصيلة إيجابية جدا”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق