الرياضة

موظف بالبرلمان متورط في قضية العشب الاصطناعي

يواجه موظف بالبرلمان تهمة ابتزاز شركات ملاعب العشب الاصطناعي للحصول على عمولة، مقابل تسوية بعض الصفقات، أو تسريب معلومات وأخبار حول ما يجري بالبرلمان ولجنة القطاعات الاجتماعية والرياضية تحديدا.

وخلصت التحقيقات، التي باشرها رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، بعد التوصل بشكاية من أحد المقاولين، إلى أن موظفا بالبرلمان يستغل موقعه القريب من لجنة القطاعات الاجتماعية والرياضية، من أجل التبليغ عن معلومات ومعطيات تخدم مصلحة الشركة، شريطة التوصل بنصيبه من الصفقة.

وسبق للطالبي العلمي أن أخبر برلمانيي لجنة القطاعات وموظفي وزارته، بأنه طلب من المدعي شكاية رسمية مصادق عليها، قبل إحالتها على السلطات المختصة لتفتح تحقيق قضائي بشأنها.

وكشف مصدر برلماني، أن لجنة القطاعات الاجتماعية والرياضية ستفتح تحقيقا مماثلا بشأن الاتهامات الموجهة إلى أحد الموظفين، الذي اعتاد حضور جلساتها العلنية والسرية، لاتخاذ المتعين في حقه، مشيرا إلى أن اللجنة نفسها لن تقبل بوجود تجاوزات إلى حد ابتزاز مقاولي شركات الملاعب.

من ناحية ثانية، ينتظر أن تقدم لجنة الاستطلاعات بالبرلمان نتائج التحقيق، الذي فتحته لتحديد مكامن الخلل في بعض الملاعب والميزانية المرصودة، خاصة بعدما لاحظت أن هناك ملاعب كلفت الجامعة مليارا و400 مليون، في الوقت الذي كلفت فيه الملاعب، التي أشرفت عليها الوزارة 800 مليون.

وأثارت صفقات العشب الاصطناعي جدلا كبيرا بعد الاجتماع، الذي عقده رشيد الطالبي العلمي بلجنة القطاعات الاجتماعية والرياضية.

ويأمل النواب البرلمانيون في رصد مكامن الفرق الواضح في الميزانية المرصودة للجامعة أو الوزارة، وبالتالي معرفة أسباب الفرق المحدد في 600 مليون، علما أن جميع الملاعب خاضعة للمعايير والمواصفات نفسيهما.

عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق