fbpx
مجتمع

تجار “كراج علال” يصعدون

توعد تجار “كراج علال” بمراسلة والي جهة البيضاء وعامل عمالة مقاطعات الفداء، قصد وضع حد للسلع المهربة والفاسدة التي تعرض بأثمان منخفضة، فضلا عن احتلال الملك العمومي من قبل الباعة المتجولين، الأمر الذي يهددهم بالإفلاس.

وقال تجار “كراج علال”، إنهم سيخوضون إضرابا عاما إذا لم تستجب السلطات المحلية لملفهم المطلبي، مطالبين بفتح تحقيق من أجل معرفة الجهة المسؤولة عن عودة ظاهرة احتلال الملك العمومي.

وندد تجار المركز التجاري “كراج علال الحفاري” في وقت سابق، بالأوضاع “المتردية” التي يعيشونها، مضيفين أن الباعة المتجولين انتشروا من جديد بجميع أزقة ودروب “قيسارية الحفاري”، خصوصا على مستوى زنقة واد زيز وساحة المعمورة وزنقة سميرن.

واستغرب التجار من عودة سماسرة كراء “الفراشات” والطاولات والأماكن والواقيات الشمسية للباعة المتجولين، بالإضافة إلى انتشار اللصوص وقطاع الطرق، الذين يعترضون سبيل السكان والتجار.

وأوضح تجار “كراج علال” أنهم استبشروا خيرا، عندما تحركت السلطات الأمنية استجابة لمطالب النقابة الموحدة للتجار، بهدف تحرير أزقة ودروب المركز التجاري وشارع محمد السادس من قبضة الباعة، الذين تحولوا لعدة سنوات من باعة متجولين إلى مستقرين بأزقة ودروب حي بوجدور،بعدما تم نشر أفراد القوات المساعدة في جل الشوارع،لكن سرعان ما عادت الأحوال إلى ما كانت عليه في السابق، منذ مطلع السنة الجارية بسبب سحب عناصر الأمن من المنطقة.

مصطفى شاكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى