fbpx
اذاعة وتلفزيون

هويدا والزهوانية في مهرجان الراي

تنطلق بوجدة، بعد غد (السبت) وإلى غاية 21 يوليوز الجاري فعاليات الدورة الثانية عشرة للمهرجان الدولي للراي.

وتعرف هذه الدورة، حسب بلاغ للمنظمين، التي تنظمها جمعية «وجدة فنون»، إقامة أنشطة ثقافية وفنية متنوعة تجمع بين الموسيقى المغربية والعربية، وتتوخى تعزيز انفتاح أغنية الراي على الألوان الموسيقية عبر العالم، من خلال برمجة فنية متنوعة وغنية، تستضيف نجوما من المغرب وخارجه.

وخلال هذه التظاهرة الفنية، التي تتميز بتنظيم ندوات دولية حول فن الراي، سيما حول «الموسيقى العربية و موسيقى الراي: نقاط التشابه و نقاط الاختلاف» و«تأثير الثقافات الموسيقية المتوسطية على أغنية الراي»، سيستمع الجمهور في السهرة الافتتاحية بملحمة للموسيقى العربية الممزوجة بنغمات من الجهة الشرقية من إبداع الفنان نبيل الخالدي، وفق ما أفاد به المنظمون.

ويشتمل البرنامج الفني للتظاهرة على مجموعة من الفقرات إذ سيتم تكريم الراي الشبابي بحضور الشاب أيمن السرحاني والشاب حسام وميدو بالحبيب، بالإضافة إلى أكثر من 30 موهبة شابة من الجهة الشرقية، حسب المصدر ذاته.

أما موسيقى الراب فستكون ممثلة بديدجي حميدة وسولكينغ، فيما يلتقي عشاق الأغنية الشعبية والشبابية مع الفنانين الستاتية وعصام كمال، علاوة على حضور فن الراي الكلاسيكي من خلال الزهوانية ومختار البركاني ورضا الطالياني.

وتحتفي هذه النسخة، التي تتزامن مع حدث «وجدة عاصمة للثقافة العربية لسنة 2018»، بالموسيقى العربية، إذ يستضيف المهرجان هذه السنة الفنانة السورية هويدا يوسف التي سبق لها أن زارت المغرب في أكثر من مناسبة واشتهرت منذ منتصف التسعينات، من خلاله أغنية من التراث السوري بعنوان «ما اندم عليك» وانطلقت بعد ذلك في إصدار أغانيها الخاصّة. أصدرت هويدا سنة 1998 أوّل ألبوم غنائي خاص بها بعنوان «أغراب» وأتبعته سنة 2000 بألبوم ثان بعنوان «ناري».

تعاقدت هويدا مع شركة روتانا التي أصدرت لها عددا من الألبومات وهي على التوالي «أغراب» عام 1998، «ناري» 2000، «دللني» 2001، «على مين» 2003 وآخرها عام 2005 بعنوان «جاني تاني».

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى