الرياضة

فيغو: هدفنا الفوز بكأس العالم للأندية

ممثل أنتر ميلان قال إنه يجد متعة في مهمته الجديدة مع الفريق

لم يتغير الكثير في حياة البرتغالي منذ أعلن اعتزاله اللعب في ماي من العام الماضي، فما زال يتمتع بكامل لياقته البدنية، وما زالت الجدية التي كان معروفاً به تكسو ملامحه، وما زال يعمل بكل حماس في عالم الساحرة المستديرة، التي أهدته في عام

2001 جائزة أفضل لاعب في العالم. والآن، يمثل ابن الثمانية والثلاثين عاماً نادي أنتر ميلانو الإيطالي في الأحداث الدولية، ويخول له موقعه الجديد أن يحلل لنا بكل دقة أبعاد مشاركة فريق رافائيل بينيتيز في كأس العالم للأندية التي أوشكت منافساتها على الانطلاق.

هل يمكن أن تحدثنا عن حياتك العملية بعد اعتزالك اللعب؟
أنا حالياً أمثل أنتير ميلانو على المستوى الدولي في أحداث مثل دوري أبطال أوربا وكأس العالم للأندية، مثلما فعلت في القرعة التي أجريت أخيراً في زيوريخ، وغيرهما من المسابقات.
ولكنني بالإضافة إلى ذلك أشارك في مشروع النادي الذي يحمل اسم أنتر كومبوس، وهو مشروع اجتماعي يساعد الأطفال ببرنامج لتطوير كرة القدم في كل العالم.

ما هو هدف أنتر ميلانو في بطولة العالم للأندية التي يستعد للمشاركة فيها للمرة الأولى في تاريخه؟
لقد أتت الفرصة أخيراً ليلعب الأنتر في هذه المسابقة ذات المكانة الرفيعة لأول مرة في تاريخه، ولذلك أصبح الفوز بها هو الهدف الأكبر للنادي.
إن بطولة كأس العالم للأندية ذات أولية لدينا الآن بعد الفوز بدوري الأبطال لكي نختتم عاماً رائعاً بنصر كبير. سوف نحاول أن نفوز بهذه الكأس التي سيشرفنا كثيراً أن نراها تتألق بين جوائزنا السابقة. إنه تحدٍ هائل بالنسبة إلينا.

جاء الاسباني رافائيل بينيتيز ليحل محل جوزي مورينيو، وراح البعض يقارنونه به، فهل يفرض العمل مكان البرتغالي العبقري صعوبة إضافية؟
إنه عام جديد، عام انتقال مع مدرب جديد. ولكننا سعداء للغاية بالعمل مع مدير فني يحمل كل هذه الخبرة، وحقق كل هذه الإنجازات، ويتمتع بكل هذه الشهرة الدولية. نحن نتوقع أن نحقق معه نجاحاً كبيراً مثل الذي حققناه في العام الماضي.

بمناسبة الحديث عن المدربين، ما هو رأيك في تعيين باولو بينتو، زميلك السابق، مدرباً لمنتخب؟
أنا أعرفه جيداً، فقد كنا معاً في المنتخب لسنوات. وهو محترف كبير ويلعب من أجل الفوز. آمل أن يوفق في هذه المرحلة الجديدة التي يعيشها المنتخب، أنا واثق من أنه قادر على إسعاد البرتغاليين.

وماذا عنك أنت، متى سنرى مدرباً؟
ليس الآن. الحقيقة أنني سعيد للغاية بالمهام التي أقوم بها حالياً. لا أخطط لأكون مديراً فنياً في المستقبل القريب، فأنا أفكر في مشاريع أخرى.

مثل الأعمال الخيرية؟
بالطبع، فأقل ما يمكنني أن أفعله باعتباري شخصية عامة هو أن أساعد الناس. وأنا أجد في ذلك متعة حقيقية. عندي مؤسستي الخاصة التي تعمل على تقديم فرص جديدة وتوفير ظروف حياتية ملائمة لصغار السن. وهذا، إلى جانب أنتير كومبوس، شيء في غاية الأهمية بالنسبة إلي.

(عن موقع فيفا)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق