fbpx
الرياضة

الـبـرازيـل تـقـبـل اعـتـذارات فـيـفـا

أعلنت وزارة الرياضة البرازيلية أول أمس (الخميس) أن بلادها قبلت اعتذارات الاتحاد الدولي لكرة القدم، وأن رئيستها ديلما روسيف ستستقبل رئيس “فيفا”، السويسري جوزيف بلاتر.
وأوضحت الوزارة في بيان لها “الحكومة الفدرالية تقبل اعتذارات “فيفا” وتطالب بأن لا تتكرر”.
وكان بلاتر تقدم الثلاثاء الماضي باعتذاره إلى البرازيل بعد التصريح الذي أدلى به أمينه العام الفرنسي جيروم فالكه بشأن تأخر الأخيرة في تحضيراتها لاستضافة مونديال 2014.
وقال بلاتر في رسالة إلى وزير الرياضة ألدو ريبيلو وإذاعتها الحكومة البرازيلية “تعليقي الوحيد على هذا الموضوع هو تقديم الاعتذارات إلى جميع من جرح شرفه وكرامته، خصوصاً الحكومة البرازيلية ورئيسة البلاد ديلما روسيف”.
وتقدم فالكه في اليوم ذاته باعتذاره في رسالة إلى وزير الرياضة وقال فيها “أريد أن أقدم اعتذاري إلى كل من شعر بالإهانة جراء تصريحاتي”.
وكان فالكه أشار الأسبوع الماضي إلى أن البرازيل بحاجة إلى “ركلة في المؤخرة” من أجل حثها على تسريع العمل، وبأن “فيفا” ضاق ذرعاً من التأخير الحاصل في أعمال البنى التحتية خصوصاً المطارات والفنادق قبل عامين من انطلاق المونديال”.
لكن فالكه اعتبر في رسالته أنه تم تفسير تصريحاته بشكل خاطئ لأن مصطلح “ركلة في المؤخرة” يعني باللغة الفرنسية حث المرء على القيام بأمر ما بشكل أسرع، وبان الترجمة البرتغالية حملت الجملة معنى أقوى بكثير.
وكالات

أعلنت وزارة الرياضة البرازيلية أول أمس (الخميس) أن بلادها قبلت اعتذارات الاتحاد الدولي لكرة القدم، وأن رئيستها ديلما روسيف ستستقبل رئيس “فيفا”، السويسري جوزيف بلاتر.وأوضحت الوزارة في بيان لها “الحكومة الفدرالية تقبل اعتذارات “فيفا” وتطالب بأن لا تتكرر”.وكان بلاتر تقدم الثلاثاء الماضي باعتذاره إلى البرازيل بعد التصريح

 الذي أدلى به أمينه العام الفرنسي جيروم فالكه بشأن تأخر الأخيرة في تحضيراتها لاستضافة مونديال 2014.وقال بلاتر في رسالة إلى وزير الرياضة ألدو ريبيلو وإذاعتها الحكومة البرازيلية “تعليقي الوحيد على هذا الموضوع هو تقديم الاعتذارات إلى جميع من جرح شرفه وكرامته، خصوصاً الحكومة البرازيلية ورئيسة البلاد ديلما روسيف”.وتقدم فالكه في اليوم ذاته باعتذاره في رسالة إلى وزير الرياضة وقال فيها “أريد أن أقدم اعتذاري إلى كل من شعر بالإهانة جراء تصريحاتي”.وكان فالكه أشار الأسبوع الماضي إلى أن البرازيل بحاجة إلى “ركلة في المؤخرة” من أجل حثها على تسريع العمل، وبأن “فيفا” ضاق ذرعاً من التأخير الحاصل في أعمال البنى التحتية خصوصاً المطارات والفنادق قبل عامين من انطلاق المونديال”.لكن فالكه اعتبر في رسالته أنه تم تفسير تصريحاته بشكل خاطئ لأن مصطلح “ركلة في المؤخرة” يعني باللغة الفرنسية حث المرء على القيام بأمر ما بشكل أسرع، وبان الترجمة البرتغالية حملت الجملة معنى أقوى بكثير.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى