وطنية

فرانس تيليكوم تقتني 40 في المائة من رأسمال “ميدي تيليكوم”

إتمام الصفقة بين “فاينانس كوم” و “سي دي جي” و”فرانس تيليكوم” بعد ترخيص الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات

وقعت كل من مجموعة صندوق الإيداع والتدبير و»فاينانس كوم» و»فرانس تيليكوم»، أمس (الخميس) بالدار البيضاء، بروتوكول اتفاق تقتني بموجبه شركة «فرانس تيليكوم» 40 في المائة من رأسمال شركة «ميدي تيليكوم».

وقال عثمان بنجلون، رئيس مجموعة «فينونس كوم»، إن التوقيع على البروتكول جاء بعد ترخيص الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، مضيفا أنه يؤكد التحالف الإستراتيجي بين المجموعتين الذي ستكون له نتائج بالنسبة إلى البلاد والمنطقة.
وأكد بنجلون أنه، وبعد الخطوة الأولى التي لعب فيها صندوق الإيداع والتدبير ومجموعة “فينونس كوم” دورا محوريا في تحرير قطاع الاتصالات بالمغرب، تساهم المجموعتان في التقارب مع مجموعة “فرانس تيليكوم” في إطار المرحلة الثانية من حياة القطاع بالمغرب.  وشدد بنجلون على أنه، ورغم النتائج الايجابية المحققة، فإن طموح المجموعة كبير في تحقيق نتائج إيجابية، خاصة بعد النتائج الايجابية التي حققتها ميديتل هذه السنة، مضيفا أن الاتفاق تحالف إستراتيجي سيمكن من تعزيز موقع “ميدي تيليكوم” على المستوى الوطني، وجعلها قاعدة انطلاق لإشعاعها على صعيد المغرب العربي وإفريقيا.
من جانبه، أكد ستيفان ريشارد، المدير العام لـ»فرانس تيليكوم»، أن دخول مجموعته إلى رأسمال شركة «ميديتل» سيكون له أثر إيجابي على المستهلك المغربي عبر خفض أسعار المكالمات.
وأضاف ريتشارد أن الخطوة تأتي في إطار انفتاح مجموعته على منطقة شمال إفريقيا وتمكين السوق المغربي من الاستفادة من التجربة والبنية التحتية التي تملكها مؤسسته.
وشدد ريتشارد على أن المساهمة في رأسمال «ميدي تيليكوم» تفعيل أولي لسياسة مجموعته الجديدة للنمو خارج أوربا، موضحا أن الاتفاق سيساهم في تحقيق هدف مؤسسته المتمثل في مضاعفة رقم معاملاتها في أفق خمس سنوات في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.
إلى ذلك، أكد أحمد رضا الشامي، وزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة، أن قرار تحرير قطاع الاتصالات بالمغرب مكن من تحسين الخدمات المقدمة إلى المستهلك المغربي. وأضاف الشامي أن قطاع الاتصالات يساهم في تنمية اقتصاد المعرفة الذي تشجعه وزارته عبر برنامج المغرب الرقمي.
ودعا الشامي مجموعة الفاعلين في قطاع الاتصالات إلى تحسين الخدمات والجودة، خاصة فيما يتعلق بالانترنت والهاتف المحمول، معتبرا أن خفض أسعار المكالمات هذه السنة بنسبة 20 في المائة، أدى إلى زيادة الطلب ب 20 في المائة.  ووصل مبلغ الصفقة التي وقعها كل من أنس العلمي، المدير العام لـ “صندوق الإيداع والتدبير”، وعثمان بنجلون، رئيس مجموعة “فاينانس كوم”، وستيفان رِيتشَارد، المدير العام لمجموعة “فرانس تيليكوم”، مبلغ 640 مليون أورو لاقتناء 40 في المائة من الرأسمال وحقوق التصويت بميدي تيليكوم، مما يوازي قيمة مقاولاتية تقدر بـ2140 مليون أورو.
وتروم مجموعة “فرانس تيليكوم” الفرنسية من الصفقة مضاعفة إيراداتها من الأسواق الناشئة بحلول 2015 من خلال عمليات استحواذ تتراوح قيمتها بين خمسة وسبعة مليارات أورو.
وبشرائها لحصة 40 في المائة من رأسمال ميديتل، تدخل في منافسة مع مواطنتها مجموعة فيفندي التي تملك أغلب أسهم اتصالات المغرب.

إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض