الرياضة

فـاخــر مـدربــا للـرجــاء

امحمد فاخر
جريندو مساعدا له وجعفر معدا بدنيا وبن ثابت مدربا للحراس والفريق يدخل معسكرا بالجديدة

وقع محمد فاخر، صباح أول أمس (السبت)، عقد تدريبه للرجاء الرياضي، خلفا للمستقيل هنري ميشال.
وذكرت مصادر متطابقة، أن العقد ممتد إلى غاية نهاية الموسم الجاري، دون تحديد قيمته المالية، مضيفة أن هذا الجانب لم يحظ بالأهمية القصوى في المفاوضات بين الجانبين، خصوصا أن فاخر أبدى ليونة كبيرة، وكان مصرا على تدريب الفريق الذي تربى بين أحضانه.
ووفق إفادة المصادر ذاتها، فإن المدرب الجديد للرجاء اختار طاقمه المساعد، وعين عبد اللطيف جريندو، مدرب فريق الأمل مساعدا له، وجعفر العاطفي معدا بدنيا، وعبد الكريم بن ثابت، مدربا لحراس المرمى، شغل المنصب ذاته في جمعية سلا والمحرق البحريني.
وسينظم الرجاء الرياضي، اليوم (الاثنين)، بداية من الساعة السادسة مساء، بمركبه بحي الوازيس، ندوة صحافية لتقديم المدرب بشكل رسمي، والإجابة على استفسارات وسائل الإعلام الوطنية بخصوص هذا التعاقد.
من جهة أخرى، توجه الفريق الأول، صباح أمس (الأحد)، صوب أحد المنتجعات بمدينة الجديدة، لدخول معسكر تدريبي مغلق، إلى غاية بعد غد (الأربعاء).
وذكر مصدر مطلع، أن الغاية من هذا المعسكر، هو فسح المجال أمام محمد فاخر، والطاقم المساعد له، للتعرف عن قرب على اللاعبين، والوقوف على إمكانياتهم  البدنية والتقنية، قبل العودة إلى العاصمة الاقتصادية لمواصلة الاستعداد لمباراة الدفاع الحسني الجديدي، يوم السبت المقبل، بملعب مجمع محمد الخامس، بداية من الساعة الثالثة عصرا، لحساب الجولة السادسة من بطولة القسم الأول.
ورافق الفريق إلى الجديدة، إضافة إلى الطاقم التقني الجديد، جميع اللاعبين، بمن فيهم سعيد فتاح، الذي استنفد مدة العقوبة التي أصدرها في حقه المكتب المسير (5 مباريات منها 3 موقوفة التنفيذ و15 ألف درهم غرامة مالية).
ويحتل الرجاء الرياضي، إلى حدود الجولة الخامسة، الرتبة الخامسة بسبع نقاط من فوزين وتعادل.
يذكر أن آخر إطار وطني أشرف على تدريب الرجاء، هو المرحوم محمد العماري، بعد الاندماج مع الأولمبيك البيضاوي (1997)، وعلى امتداد أزيد من 13 سنة، ظلت المكاتب المسيرة للفريق الأخضر، تتعامل مع المدارس الأجنبية، فيما ظل الإطار الوطني يشغل مركز المساعد، ويلعب دور المنقذ كما حدث مع محمد نجمي، وجمال فتحي، وجمال السلامي، في العديد من المناسبات.
نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق