fbpx
حوادث

ودرا يصالح نقيبين بآسفي

نجح في نزع فتيل التوتر بين نقيبين سابقين وصل صداه إلى الوكيل العام لمحكمة النقض

نجح عمر ودرا رئيس جمعية هيآت المحامين بالمغرب، في نزع فتيل التوتر بين النقيبين السابقين لهيأة المحامين بآسفي عبد الرحيم الصولي، والمصطفى الشوكي، والذي وصل صداه إلى الوكيل العام لمحكمة النقض بعد شكايات تقدم بها النقيب الأسبق المصطفى الشوكي في مواجهة النقيب السابق، وقرر الوكيل العام لمحكمة النقض، إحالتها (الشكايات) على محكمة الاستئناف بالرباط، وتتعلق بمخالفات مهنية منها اقتطاعات غير قانونية طالت مجموعة من الودائع، إذ اعتبر النقيب المشتكي، أن اقتطاع أي مبلغ مالي خارج النصوص القانونية المؤطرة للاقتطاعات يعتبر غير مشروع، وبالتالي وجبت مساءلة المسؤول عن ذلك الاقتطاع الذي يبقى بدون سند قانوني.

وأكدت مصادر مطلعة ل “الصباح”، أن مكتب جمعية هيآت المحامين بالمغرب، عقد اجتماعه في غضون الأسبوع الماضي بمدينة آسفي، والذي خصص للتداول في العديد من النقط، كان من أبرز ما ميزه، جلسة استماع إلى النقيب السابق مصطفى الشوكي والتي دامت زهاء ساعتين، عرض خلالها أوجه الخلاف مع النقيب الأسبق، معتبرا أن مؤامرة حيكت ضده، وحركت العديد من الشكايات الكيدية للإيقاع به، وهو ما كان معه ملزما بمواجهة ذلك، بما اسماه مجموعة من الوثائق والمعطيات والحجج المرتبطة باختلالات مهنية خطيرة، وعرضها على الوكيل العام لمحكمة النقض ورئيس النيابة العامة.

وأشارت مصادر “الصباح”، إلى أن بعض المحامين ذرفوا الدموع، وهم يستمعون إلى رواية النقيب السابق حول صراع داخلي بهيأة المحامين بآسفي، وصل صداه إلى المؤسسات القضائية، وأضحت الهيأة تعيش على إيقاع صراعات وتطاحنات داخلية، كادت أن تعصف بكل ما حققته الهيأة خلال العقد الأخير.

وقدم النقيب السابق “عبد الرحيم الصولي”، اعتذارا أمام أعضاء جمعية هيآت المحامين بالمغرب وأعضاء مجلس هيأة المحامين بآسفي، قبل أن ينتهي اللقاء بعناق حار بين النقيبين.

إلى ذلك، أكد بلاغ صادر عن جمعية هيآت المحامين بالمغرب، على هامش الاجتماع الثاني لمكتب الجمعية، أن الاجتماع “كان مناسبة لإنجاح مجهودات الوساطة والتوفيق التي قادها رئيس الجمعية وأعضاء مكتبها، لتذليل التوتر الذي حصل خلال الولاية السابقة بين بعض الزملاء والذي انتهى بينهما بالصلح، بعد اعتذار من يجب”، يقول نص البلاغ الذي توصلت الصباح بنسخة منه.

إلى ذلك، اعترت مصادر من هيأة المحامين بآسفي، أن التوتر الذي ساد الولاية السابقة، جعل العديد من القضايا المهمة مرهونة لصراع، ظل يكبر ويتطور يوما عن يوم، وساهم في خلق جو مشحون ومحتقن بين مجموعة من زملاء المهنة، معتبرة أن جلسة المكاشفة والصلح التي جرت بمبادرة من جمعية هيآت المحامين بالمغرب، ستخدم لا محالة المهنة، وستساهم في تلطيف الأجواء الداخلية.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى