اذاعة وتلفزيون

الموسيـقى في قلب الثورة المصـرية

فرانس 24 تقدم “علي صوتك بالغنا” الذي يبرز أحداث الثورة المصرية

بعد عام على سقوط نظام حسني مبارك، أطلقت قناة «فرانس 24»، وإذاعة «مونت كارلو الدولية» وثائقيا جديدا على الانترنيت بعنوان «الموسيقى في قلب الثورة المصرية»، إذ يتتبع «علي صوتك بالغنا»، أحداث الثورة المصرية من خلال الموسيقى والفنانين الملتزمين الذين رافقوها.
فقبل عام، تحول ميدان التحرير إلى رمز للثورة المصرية، جراء اعتصام دام 18 يوما أفضى إلى انهيار النظام. يوما بعد يوم، كتبت القصائد والأغاني الجديدة، فكانت بمثابة نهضة فنية في مصر.
وبعد عام على سقوط حسني مبارك، يستعرض صحافيو “فرانس 24” رحلة في قلب الموسيقى المصرية الملتزمة، إذ يتجول الصحافيان بريسيل لافيت وحسين عمارة من ميدان التحرير حيث دوت أصداء الأغنية الثورية، إلى المقر السابق للحزب الحاكم الذي كان يقرر أي فنان مقبول أو مرفوض، ومن جامعة القاهرة إلى ساقية الصاوي حيث تعزف أنواع الموسيقى البديلة منذ عام 2003، وصولا إلى مدينة السلام، مرتع مقدمي موسيقى الإلكترو-شعبي.
الجميع تأثروا بالثورة: مغنو الراب، وعازفو العود، وهواة الروك، ومقدمو الموسيقى الدي جي. والعديد منهم باتوا يفضلون العيش من فنهم، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد.
وفي الوقت الذي يتجه البعض اليوم إلى آفاق موسيقية جديدة، يسترجع آخرون مواضيع الرقابة في عهد مبارك أو السجن في عهد السادات. جميعهم يأملون أن تسهم موسيقاهم في توطيد روح الحرية الجديدة في مصر، لكن بعد أشهر على انتزاع حرية تعبير غير مسبوقة، يبدو أن الخناق يضيق عليهم من جديد.
وفي السياق نفسه، ينظم الإعلام الفرنسي الخارجي، منذ ثلاث سنوات جائزة “فرانس 24”، و”إذاعة “فرنسا الدولية” (إغ إف إي) للأفلام الوثائقية على “الويب” في إطار مهرجان التصوير الصحافي “فيزا” لمدينة بربينيان، وذلك لتقييم وسائل التعبير الجديدة ونهجها المبتكر في استخدام الوسائط المتعددة والتكنولوجيا الجديدة.

جمال الخنوسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض