الرياضة

العفو على أبو خديجة يفجر قضية بالجامعة

تحويل عقوبة سنتين إلى موقوفة التنفيذ يستدعي دق ناقوس الخطر

كشفت مصادر من جامعة كرة القدم أنها قررت رفع عقوبة التوقيف لسنتين مع غرامة 20 ألف درهم على رئيس النادي المكناسي عبد المجيد أبو خديجة، وتحويلها إلى عقوبة موقوفة التنفيذ.
وكانت اللجنة التأديبية بالجامعة قررت في وقت سابق توقيف أبو خديجة سنتين وتغريمه 20 ألف درهم، بسبب اعتدائه على عزيز العامري، مدرب المغرب التطواني، في مباراة الفريقين ضمن منافسات البطولة.
وقالت المصادر نفسها إن الجامعة بررت قرارها بأن أبو خديجة اعتذر لعزيز العامري، الأمر الذي اعتبرته غير كاف لإلغاء عقوبة من هذا الحجم، سيما أن المدرب أدلى بشهادة طبية صادقت عليها اللجنة الطبية بالجامعة، وبالنظر أيضا إلى حجم الفرق بين العقوبة الابتدائية والقرار الاستئنافي.
وأضافت المصادر أن طريقة البت في ملف أبو خديجة، وتكتم الجامعة عنه، يعطي صورة حول طريقة التعامل مع ملفات من هذا النوع، الأمر الذي يفرض دق ناقوس الخطر، وفتح تحقيق في ملفات الجامعة.
وتابعت المصادر أن ملفات متشابهة تم التعامل معها بطريقة مختلفة، على غرار مباراة شباب الحسيمة والوداد الرياضي الموسم الماضي، ومباراتي النادي المكناسي والمغرب الفاسي، والرجاء الرياضي والكوكب المراكشي في الموسم الجاري، إذ توقفت كلها بسبب واحد هو اجتياح الجمهور أرضية الميدان، لكن صدرت فيها أحكام مختلفة (مباراتان دون جمهور بالنسبة إلى الأولى، وثلاث مباريات دون جمهور خارج الميدان بالنسبة إلى الثانية، وإنذار وغرامة ألفي درهم للثالثة).
وعلى صعيد آخر، أجلت لجنة الاستئناف بجامعة كرة القدم البت في ملف مباراة النادي المكناسي والمغرب الفاسي التي توقفت بسبب الشغب قبل نهايتها القانونية إلى وقت لاحق.
وقالت مصادر جامعية إن الفريقين معا استأنفا الحكم الابتدائي الخاص بخصم نقطة من رصيديهما.
وكانت مباراة النادي المكناسي والمغرب الفاسي توقفت في الدقيقة 23 بقرار من الحكم بوشعيب الحرش بسبب غياب شروط السلامة.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض