حوادث

إيقاف مجرمين ومبحوث عنهم ببني ملال

حملات تمشيطية لمواجهة الفوضى والإجرام وإعادة الطمأنينة إلى المواطنين

بعد انتشار مظاهر السرقة واعتراض سبيل المارة وسلبهم ما بحوزتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض ببني ملال تقاطرت على المصالح الأمنية شكايات عدة للضحايا، فنظمت المصالح الأمنية مدعمة بعناصر من القوات المساعدة والتدخل السريع حملات تمشيطية طالت جميع أرجاء المدينة والأحياء الهامشية منذ ليلة الخميس الماضي ما أسفر عن إيقاف العديد من المجرمين والجانحين واللصوص والمبحوث عنهم من أجل ارتكاب جنح وجرائم مختلفة.  
وأفادت مصادر مطلعة، أن المدينة سجلت سرقة عدد كبير من المحلات التجارية والصيدليات وحالات عنف خطيرة متمثلة في اعتراض سبيل المارة تحت التهديد السلاح الأبيض وإلحاق الأضرار بالمواطنين وممتلكاتهم والاتجار في المخدرات والخمر بدون رخصة وسياقة الدراجات النارية دون وثائق والسكر العلني.
وتركت العمليات التمشيطية، التي تشترك فيها فرق أمنية والقوات المساعدة ووحدات التدخل السريع، ارتياحا كبيرا في نفوس السكان الذين استعادوا بعض الثقة والإحساس بالأمن اللذين افتقدوهما، سيما بعد احتجاجات استغلها المنحرفون لإلحاق أضرار بالمواطنين وممتلكاتهم، بل انتشرت مظاهر السرقة والدعارة واحتلال الملك العمومي والبناء العشوائي وضرب القانون بعرض الحائط، وبالتالي انتشرت مظاهر الفوضى في كل مكان بسبب ضعف وجود السلطة بكل تلاوينها في معمعان الأحداث ما ساهم في تشجيع المنحرفين ومثيري الشغب على ممارسة العنف واستغلال ظرف التساهل التي تبديه السلطات خوفا من إثارة غضب المواطنين.
وأضافت مصادر متطابقة، أن عمليات تحديد الهوية من قبل الدوريات الليلية المشتركة، أسفرت عن إيقاف عدد من المبحوث عنهم وطنيا والمطلوبين إلى العدالة بسبب ارتكابهم جرائم.
من جهتهم، عبر العديد من المواطنين عن كامل استعدادهم للتعاون مع المصالح الأمنية للقضاء على كل مظاهر الإجرام وتجفيف أوكار الدعارة المنتشرة بشكل علني في المدني التي تحولت إلى بؤرة للإجرام ما زرع الخوف في نفوس المواطنين الذين باتوا يطالبون بتطبيق القانون واجتثاث مظاهر الإجرام.

سعيد فالق (بني ملال)   

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق