الرياضة

دومو: كلنا مسؤؤلون عن النكسة

قال حكيم دومو، العضو الجامعي، إنه كان على عبد الإله أكرم انتقاد سياسة على الفاسي الفهري، رئيس الجامعة، قبل المشاركة في نهائيات كأس أمم إفريقيا، التي اختتمت أول أمس (الأحد) بتتويج المنتخب الزامبي بطلا للدورة 28.
وتابع دومو «ليس مقبولا انتظار نكسة الغابون لنتحدث عن أمور جانبية، فكان حريا بأكرم مواجهة رئيس الجامعة بخروقاته وأخطائه في اجتماعات المكتب الجامعي».
وأكد دومو في الصدد ذاته أن عبد الإله أكرم كان موجودا رفقة المنتخب الوطني في الغابون، تماما كما حضر مباريات المنتخب الوطني في عنابة ومراكش، ومضى «لا أفهم لماذا لم يتحدث أكرم حينها عن التسيير الفردي للرئيس».
وبخصوص غياب الأعضاء الجامعيين عن اليوم الدراسي المنظم أخيرا بالبرلمان على خلفية نكسة الغابون، قال دومو، الرئيس السابق للنادي القنيطري، «لم أخبر شخصيا باليوم الدراسي، ولو حصل ذلك لكنت حاضرا لمساندة رئيس الجامعة. وهنا أتفق مع أكرم، لأننا لم نخبر به فعلا، لكنني مختلف معه بخصوص توجيه سهام النقد للفاسي الفهري لوحده، وكأننا غير مسؤولين عن هذا الإقصاء».
وكشف دومو في تصريح ل»الصباح الرياضي» أمس (الاثنين) أن المسؤولية يتقاسمها الجميع، وتابع «كلنا مسؤولون عن هذا الإخفاق، لأننا وافقنا جميعا على تعيين إيريك غريتس مدربا للمنتخب الوطني، ولم يعترض أحد منا، بل زكينا جميعا هذا الاختيار، اعتبارا لمكانة المدرب وقدرته على تحقيق نتائج أفضل.
وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كان طالب إيريك غريتس بالاعتذار إلى المغاربة، أجاب دومو بالقول إن المدرب البلجيكي أخطأ، عندما جزم بأن المنتخب سيعود باللقب. وتابع «يجب على غريتس الاعتذار فعلا إلى المغاربة، طالما أكد أن المنتخب في أوج عطائه للفوز باللقب».
وطالب حكيم دومو بإبعاد المستشارين والأعضاء الجامعيين عن محيط المنتخب الوطني، لأنهم أحد أسباب أزمة المنتخب، مشددا على ضرورة أن يترأس الوفد المغربي إداري، وليس عضوا جامعيا، في إشارة إلى كريم العالم، وتابع «يجب على بعض الأعضاء الجامعيين أن يتركوا المدرب وشأنه، واللي بغا يتصاحب يبعد على المدرب».
ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق