fbpx
حوادث

فتيات يتزعمن عصابة للسرقة

التحقيق مع المتهمين كشف تزويرهم للوحات ترقيم سيارات يكترونها للتمويه على الضحايا والأمن

فككت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن عين السبع الحي المحمدي بالبيضاء، أخيرا، عصابة إجرامية للسرقة بالعنف تتزعمها فتيات.
وحسب مصادر “الصباح”، تتكون العصابة من تسعة أشخاص، ضمنهم ثلاث فتيات يتكلفن باستدراج الضحايا والإيقاع بهم.
وأضافت المصادر ذاتها، أن التحقيق مع الموقوفين كشف تورط أفراد العصابة في ارتكاب عدة سرقات مقرونة بالعنف والتهديد باستعمال السلاح الأبيض في عدد من أحياء عين السبع الحي المحمدي ومناطق متفرقة بالبيضاء، معتمدين في عملياتهم على سيارات للكراء يتم تزوير لوحات ترقيمها للتمويه.
وتعود تفاصيل القضية، إلى توصل المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن عين السبع الحي المحمدي بالبيضاء، بشكايات تفيد وجود عصابة للسرقة بالعنف تتكون من تسعة أشخاص، من بينهم ثلاث فتيات يتم تسخيرهن للإيقاع بالضحايا الذين يجدون أنفسهم في أيدي عصابة للسرقة. وكشفت الشكايات أن الفتيات يعترضن سبيل الضحايا رفقة مجموعة من الأفراد، قبل أن تقوم العصابة بسرقتهم باستعمال العنف، وفي أحيان أخرى يكتفون بالتهديد بالسلاح الأبيض وتجريدهم ما بحوزتهم والفرار إلى وجهة مجهولة، معتمدين في عملياتهم على سيارة من نوع “كليو”.
وأمام هذه المعطيات المثيرة، باشرت مصالح الأمن تحرياتها في القضية للتوصل إلى هوية المنتمين إلى العصابة من أجل إيقاف أفرادها، إذ تم القيام بتحريات ميدانية شملت الأماكن التي تتردد عليها والتي تعتبر مسرحا لممارسة أنشطتها الإجرامية، وهو ما جعل الشرطة تنصب لها كمينا، مكن من الإطاحة بخمسة من أفرادها في وقت وجيز، بينما تمكن أربعة منهم من الفرار إلى وجهة مجهولة.
ولم تقف مجهودات المصالح الأمنية عند عملية التوقيف الأولى، إذ باشرت تحرياتها للإيقاع بباقي أفراد العصابة، وهو ما توج بتلقي معلومات دقيقة، مفادها أن المبحوث عنهم يوجدون بأحد أزقة الحي المحمدي على متن سيارة من نوع “كليو”، وهو ما جعل الشرطة تنتقل إلى العنوان وبعد مطاردات هوليودية تمكن الأمن من محاصرتهم وإيقافهم.
وبعد توقيف المبحوث عنهم، أسفرت عملية تفتيش السيارة عن حجز مصالح الأمن مجموعة من الأسلحة البيضاء وهواتف محمولة من متحصلات السرقة، إضافة إلى سيارة خفيفة يتم استعمالها في تنفيذ الأفعال الإجرامية.
وخلال وضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة، اعترف المتهمون بالأفعال المنسوبة إليهم، إذ كشفوا أنهم قاموا بعدة سرقات بالحي المحمدي ومناطق متفرقة بالعاصمة الاقتصادية، معتمدين على سيارات الكراء يتم تزوير لوحة ترقيمها بوضع لصاق أسود على أرقامها للتمويه على الضحايا والأمن.
وأحيل الموقوفون على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية وتعدد السرقات باستعمال ناقلة ذات محرك، والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض والتزوير والمشاركة.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى