fbpx
الأولى

رسائل هاتفية ومكبرات صوت لتعبئة المشاركين في المسيرة

مشاركون وفدوا إلى البيضاء في الحافلات والقطارات لتوجيه رسائل إلى أعداء الوحدة

بدت مدينة البيضاء، مساء أول أمس (السبت)، مثل امرأة خُدشت كرامتها وتستعد للانتقام، إذ نفضت عنها غبار «الحكرة»، وتخلصت من رتابة الحياة بها لشحذ كل وسائلها للدفاع عن شرفها الذي أهدره الموالون للانفصاليين وبعض الشباب الحاقدين.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى