fbpx
حوادث

إعادة تمثيل جريمة قتل أستاذ السمارة

التشريح أثبت أن الوفاة نتجت عن نزيف في الرأس وجروح بالصدر

جرت الأربعاء الماضي بالسمارة، إعادة تمثيل وقائع جريمة قتل(م.ت.م)، أستاذ التربية الإسلامية بالعيون، بحضور الوكيل العام بالمحكمة الاستئنافية ووالي الأمن وعناصر الشرطة القضائية والشرطة العلمية والتقنية، تحت حراسة أمنية مشددة من قبل القوات العمومية. وكشفت أطوار إعادة التمثيل كما جسدها المتهمان المعتقلان، بأن بداية عملية إنهاء حياة الأستاذ انطلقت من جوار سوق الخضر المركزي بحي العودة حيث تعرض للعنف، ثم منطقة واد الكايز جوار واد الساقية الحمراء، فمكان العثور على سيارة الهالك وهو مقتول ومكبل داخلها.
وتعمد قاتلو الأستاذ الذي سلمت جثته للعائلة، وتم دفنها من قبلها بالعيون، حسب مراحل تشخيص الجريمة، تصفيته حيث وجدت سيارته، إثر نفاد الوقود منها. وأفادت مصادر عليمة بأن تقرير التشريح الطبي لجثة الأستاذ أظهر بأن سبب الوفاة يتمثل في نزيف في الرأس وجروح على الصدر. ورصد التقرير كسورا على أضلع الهالك.
وتم فك لغز الجريمة وإنهاء الأبحاث لغلق ملف الجريمة، من قبل الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية للسمارة مدعمة بالشرطة القضائية بمصلحة الأمن الولائي بالعيون. وتفيد المصادر الأمنية بالسمارة، بأنها تمكنت من تحديد هوية الهالك بعد العثور عليه. واعتقلت المشتبه فيه الأول سويعات فقط بعد العثور على الجثة وتوجيهها للتشريح، وكشفت التحريات تورط شخصين آخرين حررت في شأنهما برقيات بحث وطنية.
واعتقلت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالعيون، الثلاثاء الماضي، بتنسيق مع فرقة الشرطة القضائية بالسمارة، إثر معلومات دقيقة وفرتها إدارة ديستي»، شخصا يبلغ من العمر 27 سنة، ويشتبه في صلته بارتكاب جريمة القتل العمد التي كان ضحيتها أستاذ للتعليم الثانوي، وهو من ذوي السوابق القضائية في الاعتداء على الأشخاص والممتلكات، واعتبر الموقوف المدعو ب(ع.الأنصاري) بحي السلام، الفاعل الرئيسي في جريمة القتل.
وأفاد بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، بأن مصالح الأمن الوطني بالسمارة عاينت، زوال الجمعة الماضي، جثة الهالك(م.ت.م)، وهي تحمل إصابات جسدية بالغة، ومقيدة على مستوى الكرسي الخلفي لسيارته الخاصة، مضيفا بأن إجراءات البحث والتحري أسفرت عن إيقاف شخص متلبس بحيازة منقولات في ملكية الضحية، والذي جرى تقديمه أمام النيابة العامة المختصة، الاثنين الماضي.
وقال البلاغ، إنه تم إيقاف المشتبه فيه الثاني الذي يحتمل ارتباطه بتنفيذ الجريمة، والذي أخضع لتدبير الحراسة النظرية من أجل الكشف عن خلفيات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي، كما تتواصل عمليات التفتيش لحصر أي قرائن أو أدلة تتعلق بهذه الجريمة. وأوضح البلاغ بأن مصالح الشرطة القضائية تواصل أبحاثا ميدانية وتقنية مكثفة لإيقاف شخص ثالث يشتبه في أنه الفاعل الرئيسي أو المساهم المباشر في التنفيذ المادي لجريمة القتل التي كان ضحيتها الهالك.
يشار إلى أن الضحية(م.ت.م)، أستاذ مادة التربية الإسلامية منذ 2000، ازداد في1965 بمنطقة بئرنزران، متزوج وله خمسة أطفال، عثر عليه داخل سيارته مقتولا، وهو مكبل اليدين.
محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى