fbpx
حوادث

عدم متابعة متهم بهتك عرض قاصر بسطات

قاضي التحقيق علل ذلك بإنكار المتهم في جميع مراحل البحث والتحقيق

أنهى قاضي التحقيق بالغرفة الثانية باستئنافية سطات، أخيرا، التحقيق التفصيلي مع متهم بهتك عرض قاصر بالعنف
والاغتصاب الناتج عنه افتضاض، وأصدر أمرا بعدم متابعته وتحميل الخزينة العامة الصائر.

علل المستشار ذاته أمره بإنكار المتهم المزداد سنة 1981 بضواحي أولاد عبو بإقليم برشيد للمنسوب إليه في ملتمس الوكيل العام للملك، في جميع مراحل البحث والتحقيق من جهة، وللإفادتين اللتين أدلى بهما والد الضحيتين المفترضتين، واللتين تشيران إلى أن الشكايتين المقدمتين ضد المتهم كيديتان الهدف منهما إبعاده عن المنطقة، كما أن التحقيق لم يسفر عن أدلة.
وكانت امرأة تقدمت بشكايتين عرضت في الأولى أن ابنها القاصر تعرض للاغتصاب بالعنف من طرف المتهم وأشخاص آخرين، وفي الثانية أن ابنتها تعرضت للاختطاف والاحتجاز من قبل المتهم نفسه. وصرح القاصر للدرك أن المتهم رفقة الأشخاص الآخرين منعوه من رعي أغنامه بأحد الحقول واعتدوا عليه بالضرب ولم يمارسوا عليه الجنس.
ونظرا للتناقضات الواردة في تصريحي القاصر ووالدته استمع رجال الدرك من جديد إلى الأخيرة، فأفادت بأن ابنها أخبرها بتعرضه للضرب فقط، أما بخصوص هتك العرض فقد كانت من أجل الزج بهم في السجن. وفي تصريح آخر أفاد القاصر أنه تعرض لهتك العرض من طرف المتهم وأشخاص آخرين. وعند الاستماع إلى الفتاة القاصر صرحت أنها أقامت في سنة 2009 علاقة غرامية مع المتهم بعدما وعدها بالزواج وأصبحت تمارس معه الجنس بطريقة عادية. وعندما بلغ إلى علمها أنه اعتدى جنسيا على شقيقها القاصر وضعت حدا لعلاقتها معه. وأضافت أنها فوجئت بالمتهم في أحد الأيام يقتادها تحت جنح الظلام إلى منزل مهجور حيث قيدها بحبل ومارس عليها الجنس واحتجزها إلى حين قدوم شقيقه الذي تدخل وفك قيدها وخلصها من قبضته.غير أن الأخير أنكر ذلك. وأوضح أن غايتها هي إرغام أخيه على الزواج بها.
وجاءت تصريحات والد القاصرين لتضع حدا للغموض الذي يلف النزاع بين الطرفين. إذ اعتبر أن ما نسب إلى المتهم مجرد ادعاء من زوجته وابنتها، الهدف منه الضغط عليه لقبول الزواج بالفتاة. وبعد مواجهة والدة القاصر بهذه الحقائق تراجعت عن أقوالها وأكدت أنها لفقت تهمة هتك عرض ابنها للأشخاص الواردين على لسانها بسبب الخصام الحاصل بينها وبين زوجها الذي هجرها وأراد أن يبيع الأرض التي تقيم عليها لوالد المتهم. أما موضوع افتضاض بكارة ابنتها واحتجازها من طرف المتهم فصرحت أنها ليست على علم بها، لأن ابنتها لم تخبرها بأي شيء. وعند الاستماع  إلى المتهم أنكر ما جاء في شكاية والدة القاصر وأوضح أنهما (الأم وابنتها) تمارسان الفساد داخل منزلهما، مؤكدا أن الهدف من الشكايتين هو دفعه إلى الرحيل ومغادرة الدوار.
وبعد أن التمس الوكيل العام للملك بسطات إجراء تحقيق مع المتهم من أجل هتك عرض قاصر بالعنف والاغتصاب الناتج عنه افتضاض والاحتجاز، استنطق قاضي التحقيق المتهم ابتدائيا وتفصيليا، فأنكر المنسوب إليه وصرح أن المشتكية وابنتها تمارسان الفساد، وأن الأولى طردت زوجها وابنها من البيت، بعدما ضبط  شخصا غريبا داخل منزلهم وتشاجر معه. وصرح رب الأسرة أنه سبق أن ضبط زوجته في حالة تلبس بالخيانة الزوجية وتنازل عن شكايته ليهجر المنزل.

بوشعيب موهيب (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى