fbpx
حوادث

الحبس لموظف متهم بالتزوير

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بطنجة، موظفا بجماعة القصر الكبير، الخميس الماضي، لتورطه في جناية إتلاف سجل رسمي للتصديق على الإمضاءات مع التزوير في محرر عقاري واستعماله، وحكمت عليه بسنتين حبسا نافذا وتعويض لفائدة المشتكي قدره 60 ألف درهم مع تحميله صائر الدعوى العمومية بالإجبار في الأدنى، وأمرت بإتلاف الوثيقة موضوع الطعن.
وأصدرت الهيأة حكمها في هذا الملف الشائك، الذي يحمل رقم (171/17)، لتضع حدا لنزاع ظل يروج بردهات ابتدائية القصر الكبير منذ سنة 1997، وعرف سلسلة من الجلسات المارتونية التي كانت تنتهي دائما بالتأجيل لعدم توفر الهيأة القضائية على الوثائق المطلوبة للبت في النزاع المعروض عليها، والقائم حول ملكية عقار وأحقية مطلب تحفيظه، سيما بعد أن تعذر إحضار كناش المصادقة على الإمضاءات والإشهاد بالتطابق، الذي اختفى في ظروف غامضة من خزانة أرشيف المقاطعة الحضرية بالمدينة.
ومثل المتهم (ع.ق.ب)، وهو طرف في النزاع وموظف بجماعة القصر الكبير، أمام المحكمة في حالة سراح، حيث واجهته الهيأة بتهم إتلاف السجل الرسمي للتصديق على الإمضاءات مع التزوير في محرر عرفي لغرض امتلاك عقار لا حق له فيه، إلا أنه أنكر كل المنسوب إليه، مؤكدا في تصريحاته بأن الأرض المتنازع عليها ورثها عن جده المتوفى سنة 1963، ويملك اعترافا خطيا مصادقا عليه ولفيفا عدليا يثبتان أحقيته فيها، وهو ما جعله يقوم بالتعرض ضد طلب تحفيظه من قبل المصرحين.
كما استمعت الهيأة للمشتكي، محمد الحسوني، الذي ينوب عن أخويه عبد الله ورحيمو، وذكر أنهم ورثوا عن أبيهم قطعة أرضية مساحتها 1920 مترا مربعا، وبادروا بوضع طلب لدى المحافظة العقارية بالعرائش سنة 1996 من أجل تحفيظها، إلا أنهم تفاجؤوا بتعرض من قبل المتهم، الذي أدلى بصورة لوثيقة مصادق عليها تحت رقم 444/93 بالمقاطعة الحضرية التي يشتغل فيها، ادعى من خلالها أن العقار موضوع النزاع في ملكية جده منذ سنة 1954.وأوضح المصرح للهيأة، أنه بناء على ذلك تقدم بشكاية في الموضوع لدى النيابة العامة بالقصر الكبير، التي أحالت القضية على ابتدائية المدينة، إذ بالرغم من مكاتبتها لكل من عامل إقليم العرائش ورئيس الجماعة ومطالبتهما بإحضار كناش تسجيل الإمضاءات للتأكد من مصداقية الوثيقة، لم تتوصل المحكمة به ليتأكد لها في الأخير أن الكناش اختفى من الأرشيف، مادفع بالمصرح إلى رفع شكاية مباشرة لدى الوكيل العام باستئنافية طنجة، يتهم فيها المعني بالزور واستعماله.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى