fbpx
ملف الصباح

مدن فوق براميل بارود: اليوسفية…وجع التراب

تأبى اليوسفية، أن تتصالح مع التنمية، وتُنهي مع سنوات من التهميش والإهمال، الذي عاشته طيلة عقود من الزمن، إذ أن عجلة التنمية تبدو متوقفة تماما، وكل المشاريع التي كان ينتظر أن تحرك مياه التهميش الراكدة، تلاشت بسبب سوء التقدير، وتحولت التنمية المزعومة إلى نكتة سمجة يتداولها اليوسفيونأكمل القراءة »

هذا المحتوى خاص. يمكنكم الإشتراك في الجريدة أو مشاهدة فيديو إعلاني :للاطلاع على جميع مقالات الصباح الاشتراك

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى