fbpx
الرياضة

الوداد وفاخر يخطفان الأضواء

الفتح يحاول استعادة توهجه والجيش يطمح في إيقاف النزيف أمام الكوديم

تتجه أنظار جمهور البطولة الوطنية إلى الوداد الرياضي، وهو يحل ضيفا على أولمبيك آسفي، غدا (الأحد) ضمن الدورة 15، دون مدرب رسمي في انتظار التحاق امحمد فاخر ليعوض ميشيل دوكاستل.
وقال مسؤول بالوداد إن المدرب المساعد جيلال فاضل سيقود الفريق في مباراة أولمبيك آسفي بعد انتهاء ترتيبات الانفصال عن دوكاستل بطريقة ودية، فيما توصل النادي إلى اتفاق مع فاخر، الذي ينتظر أن يوقع عقده بعد غد (الاثنين).
وتراجعت نتائج الوداد منذ خسارته لقب عصبة الأبطال الإفريقية على يد الترجي التونسي، ليتأخر إلى المركز الخامس ب22 نقطة، ما يفرض عليه بذل كل جهوده لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة يوم غد، لئلا يتراجع أكثر.
ويواجه “الفريق الأحمر” منافسا تحسنت نتائجه، إذ لم ينهزم في مبارياته الأربع الماضية، ومع ذلك ما زال في المركز 11 ب 15 نقطة، ما يجعل المباراة ذات أهمية خاصة بالنسبة إليه، إن هو أراد مواصلة تحسنه.
ويدخل الفتح الرياضي، المتصدر، غمار الدورة 15، وهي الأخيرة في مرحلة الذهاب، باحثا عن استعادة بريقه، بعد تعثره في الدورة الماضية أمام النادي المكناسي، الذي هزمه بهدف لصفر.
وسيعمل الفريق الرباطي على استغلال فرصة استقباله أولمبيك خريبكة الذي تلاحقه لعنة النتائج السلبية منذ عدة دورات، ولم يجد بعد طريقه الصحيح.
وتستأثر مباراتا الرجاء الرياضي وضيفه الدفاع الجديدي، والمغرب التطواني مع مضيفه الوداد الفاسي بالاهتمام، نظرا إلى ما تتسمان به من ندية وتشويق.
ويطمح الرجاء إلى انتزاع ثلاث نقاط لتذويب الفارق عن المتصدر في حال تعثره، فيما سيحاول الفريق الجديدي تفادي الهزيمة التي قد تجر عليه انتقادات أخرى بعد تلك التي تلت هزيمته أمام حسنية أكادير في الدورة الماضية.
والهدف ذاته يحذو المغرب التطواني، الثاني ب24 نقطة، لتكريس نتائجه الموفقة، خاصة أنه سيحل ضيفا على فريق يتخبط في أسفل الترتيب.
أما الجيش الملكي، صاحب المركز الأخير، فسيكون همه الوحيد هو الفوز، أملا في إيقاف النزيف وإصلاح ما يمكن إصلاحه قبل فوات الأوان خلال مواجهته النادي المكناسي.
ولن تختلف مهمة شباب المسيرة عن سابقه، حين يحل ضيفا على اتحاد الخميسات، محاولا تجنب الهزيمة الثالثة على التوالي، بعد اللتين تعرض لهما في الدورتين الماضيتين أمام الرجاء الرياضي في الدار البيضاء، وأولمبيك آسفي في العيون.
ويرحل المغرب الفاسي، الذي خاض 37 مباراة هذا الموسم في مختلف المنافسات، إلى الحسيمة، حيث يحل ضيفا على الشباب المحلي، في مباراة يعول عليها كلا الفريقان لتحقيق نتيجة إيجابية للبقاء ضمن كوكبة المقدمة.
ومن المقرر أن تكون الدورة 15 افتتحت مساء أمس (الجمعة) بمباراة حسنية أكادير والنادي القنيطري.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى