fbpx
الرياضة

تصريحات عموتة تقربه من الباب

المدرب ينفي الإساءة إلى الفريق ومسؤول التواصل يصفه بالصغير ويتهمه بـ “التقزيم”
يبدو أن علاقة المدرب الحسين عموتة بالوداد الرياضي لكرة القدم وصلت إلى الباب المسدود. فبعد الأخبار التي تحدثت عن توتر العلاقات بين الطرفين، خرج مدرب الفريق الأحمر ليعلن إعجابه بالأهلي المصري، ويتحدث عن عرض غير رسمي تلقاه من نادي الزمالك، حسب ما أوردته وسائل إعلام مصرية.
ولم يكتف عموتة بهذا الكلام، بل وصف أداء بعض لاعبي الفريق الأحمر بالمتوسط، حسب موقع «كابتن» المصري، ما دفع محمد طلال، مسؤول التواصل بالنادي الأحمر، للرد عليه بالقول إن «عموتة قزم نادي الوداد، ولا داعي لمثل هذه التصريحات الآن».
وأكد طلال في اتصال هاتفي مع «الصباح الرياضي»، أنه غير مؤهل لتقييم عمل المدرب، وبأن الأرقام التي حققها مع الوداد وداخل أندية تتحدث عنه، ولكن الوداد أكبر من أي اسم، وأسمى من أي نجم، وقال «الفرق الكبيرة تضم أيضا مسؤولين كبارا وأطرا في المستوى لتعرف كيف تدبر الأزمات، إلا أن عموتة مدرب صغير في هذا المجال».
من جهة أخرى، نفى عموتة إساءته إلى الوداد الرياضي، عندما تحدث إلى صحافي مصري بخصوص إمكانية مغادرة الفريق للالتحاق بالطاقم التقني للأهلي المصري.
وقال عموتة في حديث لـ “الصباح الرياضي”، إنه يحترم العقد الذي يربطه بالفريق الأحمر، الذي يستمر إلى يونيو المقبل، مشيرا إلى أن ما روجته بعض المنابر الإعلامية المصرية فهم على نحو خاطئ.
وتابع مدرب الوداد قائلا “سألني صحافي مصري عن رأيي في تدريب الأهلي إذا تلقيت عرضا لأجل ذلك مستقبلا، وأجبت أن الفريق المصري ناد كبير وأي مدرب يتمنى تدريبه، بالنظر إلى إمكانياته البشرية والمالية وإنجازاته، لكنني حاليا مرتبط مع الوداد بعقد يستمر حتى يونيو المقبل”.
ولم يقلل عموتة من قيمة الوداد الرياضي، معتبرا التجربة التي قضاها معه الأفضل والناجحة على كافة المستويات، وزاد قائلا “عندما وجدت نفسي مجبرا على وضع مقارنة بين الوداد الرياضي والأهلي المصري، أجبت أن الفريق المصري من الأندية الكبيرة بالنظر إلى إمكانياته الحالية، أما الوداد، فهو فريق متوسط من الناحية البشرية، ورغم ذلك فزنا على الأهلي في نهائي دوري الأبطال، وهو كلام رددته عليه أكثر من مناسبة”.
واستغرب عموتة دوافع ترويج مثل هذه المغالطات في هذه الظرفية بالذات من أجل التأثير سلبا على علاقته الجيدة بالجمهور الودادي، وتابع “أقول لهذا الجمهور الوفي إنني ملتزم بعقدي، لأنني ببساطة لا يمكنني أن أنسى مساندته ودعمه لي منذ التحاقي بالوداد إنه شيء رائع أن يهتف 45 ألف متفرج باسمك طيلة المباراة، وبالتالي لا يمكنني أن أخذله، لأن حبه لا يباع، كما لا يشترى “هكذا تربيت”، لهذا أقول إن الوداد فريق كبير بجماهيره ومحبيه”.
ومن المرتقب أن تشهد الساعات المقبلة اجتماعا بين مكتب الوداد وعموتة من أجل تحديد مستقبله مع الفريق.
نور الدين الكرف وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى