fbpx
حوادث

تفكيك شبكتين لتزوير العملة والذهب بالقنيطرة

إحداهما تضم جزائريا ومروجي مخدرات ونشاطهما يمتد إلى شمال المغرب

تمكنت المصالح الأمنية بولاية أمن القنيطرة، في الآونة الأخيرة، من تفكيك العديد من الشبكات الخطيرة، التي تضم أجانب، وتنشط في الاتجار بالمخدرات والأوراق المالية المزورة، والذهب المزور، ويمتد نشاطها إلى عدة مدن مغربية.
وكشف مصادر مطلعة، أن التنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية، والحملات الاستباقية التي تعتمدها في إطار التحكم في بعض

المنافذ التي أصبح يستغلها بارونات المخدرات في تهريب سلعهم، بعد تشديد المراقبة على الواجهات البحرية، مما حدا بوضع خطة أمنية على محطات القطارات التي أصبحت وجهة مفضلة لدى هؤلاء البارونات لعبور سلعهم إلى المناطق الداخلية.
وكانت المصالح الأمنية، أوقفت يوم ثاني عيد الأضحى، شخصا مبحوثا عنه بتهمة تكوين عصابة إجرامية مختصة في تزوير الأوراق المالية والنصب والاحتيال بمحطة القطار بالقنيطرة، وبحوزته أوراق مالية مزورة من فئة 200 درهم تقدر بحوالي ثلاثة ملايين سنتيم، وأثناء التحقيق معه، قدم هوية مزورة للمحققين، وللتأكد من هويته الحقيقية انتقلوا إلى مدينة طنجة والتنسيق مع المصالح الأمنية هناك، ليتبين في الأخير أن المعتقل معروف بلقب “فاندام”، وصادرة في حقه عدة مذكرات بحث، تتعلق بسرقة السيارات وبيعها بوثائق مزورة، واعترف المتهم بأسماء شركائه الذين يساعدون في ترويج الأوراق المالية المزورة، لتعمد المصالح الأمنية إلى اعتقالهم وإحالة الجميع على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة.
وفي السياق نفسه، اعتقلت المصالح الأمنية أخيرا، عصابة مكونة من ثلاثة أشخاص، أحدهم يحمل الجنسية الجزائرية، كانوا تمكنوا من بيع قطع ذهبية ثبت أنها مزورة لأحد تجار الذهب بالقنيطرة، الذي تقدم بشكاية إلى المصالح الأمنية، تفيد تعرضه للنصب والاحتيال من طرف أربعة أشخاص، بعدما ابتاعوه دملجا وحليا ذهبية، مقابل 1700 درهم، وتبين له في ما بعد أن السلعة مزورة، وأنه كان ضحية عصابة مختصة في تزوير الذهب، وتقدم بأوصافهم، فتمكن الأمن من إيقاف ثلاثة منهم، فيما مازال الرابع في حالة فرار.
وفي موضوع ذي صلة، عثرت الأجهزة الأمنية بمحطة القطار المدينة، الأحد الماضي، على حقيبة  مملوءة بصفائح الحشيش بأحد القطارات السريعة الرابطة بين محطتي البيضاء الميناء ومدينة القنيطرة، حيث سارعت مختلف الأجهزة المكونة من الشرطة العلمية والتقنية إلى مسرح الجريمة، وعاينت الحقيبة المشبوهة قبل أن تعمد إلى تصويرها وحملها إلى المختبر قصد رفع البصمات والتحقق منها، فيما قامت الأجهزة الأخرى بالتحري والاستماع إلى بعض المشتبه فيهم، في حين جرت الاتصالات والتنسيق بين باقي الأجهزة الأمنية بالمدن التي عبرها القطار، بكل من سلا والرباط والدار البيضاء.

محمد ابويريكة (القنيطرة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق