fbpx
الرياضة

أتمنى خوض التجربة الإفريقية مع الرجاء

خالد العسكري حارس مرمى شباب الحسيمة قال إن الأخير منحه الشيء الكثير

خالد العسكري حارس مرمى شباب الحسيمة قال إن الأخير منحه الشيء الكثير

خالد العسكري بقميص شباب الحسيمة

 

قال خالد العسكري، حارس مرمى شباب الحسمية لكرة القدم، إنه تلقى عرضا للانضمام إلى الرجاء، مؤكدا أن مسؤولي الأخير، أبدوا رغبة كبيرة في شراء عقده من فريقه الأصلي الجيش الملكي. وعبر العسكري في حوار أجراه معه « الصباح الرياضي» عن رغبته في الالتحاق بالفريق البيضاوي، لخوض التجربة الإفريقية، مضيفا أن ذلك لن يحصل إلا بموافقة مسؤولي مكتب شباب الحسيمة.  وأضاف أن شباب الحسيمة وفر له جميع الظروف وسخر له كل الإمكانيات، ما جعله يتألق بشكل لافت. وفي ما يلي نص الحوار :

 كيف تقيم مباراتكم أمام الدفاع الجديدي ؟
 المباراة كانت قوية بين الطرفين. وأنا سعيد بالفوز الذي حققه فريقي، وهو فوز مستحق، باعتبار هيمنة الأخير على أغلب أطوار المباراة. ورغم أننا كنا منهزمين بهدف لصفر، فإن رد فعل اللاعبين كان إيجابيا. ولولا سوء الحظ وعدم التركيز لتجاوزت نتيجة المباراة الهدفين. 
 هل صحيح أنك تلقيت عرضا من الرجاء الرياضي ؟
 بالفعل، تلقيت عرضا للانضمام إلى الرجاء في مرحلة الانتقالات الشتوية الحالية، إذ أبدى مسؤولو الأخير رغبة كبيرة في شراء عقدي من فريق الجيش الملكي.
 ما الذي جعلك تبدي رغبة في الالتحاق بالرجاء ؟
 أرغب في خوض التجربة الإفريقية رفقة الرجاء، والعودة إلى الواجهة، كما أسعى إلى حمل القميص الوطني. غير أن ذلك لن يحصل إلا بموافقة مسؤولي مكتب شباب الحسيمة الذي يربطني به عقد ينتهي بنهاية الموسم الحالي. وأنا أعترف بأن فضل شباب الحسيمة علي كبير جدا، إذ منحني الشيء الكثير، وأنا أحب هذا الفريق وأحترم جمهوره.
 تألقت بشكل لافت بعد انتقالك إلى شباب الحسيمة، ما السر في ذلك ؟
 ليس هناك سر، كل ما هنالك أنني سعيد في شباب الحسيمة، فالأخير يوفر أرضية مناسبة للتألق، وأجواء مريحة تساعد على العطاء. وأود بالمناسبة أن أقدم اعتذاري إلى مسؤولي الفريق الحسيمي وكل مكوناته، بعد أن أبديت رغبة في تغيير الأجواء، قبل انتهاء العقد، رغم أن الفريق وفر لي جميع الظروف وسخر لي كل الإمكانيات لأعود إلى مستواي الحقيقي.
كيف ترى فريقك السابق الجيش الملكي ؟
 الجيش الملكي يبقى من الفرق المغربية الكبرى، نظرا إلى ما أعطاه من لاعبين. مع الأسف تراجعت نتائجه هذا الموسم، وأتمنى أن يخرج سريعا من حلقة النتائج السلبية، وأن يعود إلى سالف عهده.  ولن أنسى فضل الفريق وجماهيره التي ساندتني ووقفت إلى جانبي، بعدما عشت مشاكل نفسية كادت تضع حدا لمسيرتي الكروية.
أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى