fbpx
الرياضة

هيمنة برشلونة وفساد “فيفا” أبرز أحداث 2011

رحيل سقراط وفريزر وسبيد وتألق ديوكوفيتش وفضائح التلاعب بالمباريات أبرز محطات الرياضة العالمية

رحيل سقراط وفريزر وسبيد وتألق ديوكوفيتش وفضائح التلاعب بالمباريات أبرز محطات الرياضة

برشلونة تألق في 2011
العالمية

 

جدد برشلونة هيمنته على ساحة كرة القدم وسطع نجم اللاعب الصربي نوفاك ديوكوفيتش في ملاعب التنس، في عام كان مزدحماً بالأحداث الرياضية وموعداً مع رحيل بعض نجوم الرياضة عن الحياة تاركين ذكريات جميلة في مخيّلة الإنسانية.

وكانت سنة 2011شاهدة على أن النجمين الشهيرين العداء الجامايكي أوسين بولت والسباح الأمريكي مايكل فيلبس أنهما بشر في المقام الأول ومعرضان للخطأ وليسا بعيدين عن المنافسة، والتعرض للهزيمة بعدما تلقى كل منهما تحذيراً شديداً في عام 2011 قبل خوضهما غمار دورة الألعاب الأولمبية المقبلة (لندن 2012).

صدمة بولت

وتلقى بولت صدمة كبيرة عندما أخفق في البداية بسباق العدو 100 متر ضمن فعاليات بطولة العالم لألعاب القوى التي استضافتها مدينة دايغو في كوريا الجنوبية. حيث تسببت البداية الخاطئة في خروج بولت من هذا السباق الذي كان المرشح الأقوى للفوز به وتحطيم رقمه القياسي العالمي أيضاً، وفتح الطريق أمام مواطنه يوهان بليك لإحراز ذهبية السباق.

وعندما اقترب بليك بشدة من معادلة الرقم القياسي العالمي لبولت في سباق العدو 200 متر بعدها بأسابيع قليلة، كان ذلك بمثابة إنذار مبكر وإشارة واضحة إلى بولت بضرورة بذل مزيد من الجهد في التدريبات استعداداً لمنافسة شرسة مع مواطنه وآخرين في أولمبياد لندن.

ولا يختلف الحال كثيراً بالنسبة إلى فيلبس حتى وإن كان لا يعتزم تكرار الإنجاز الذي حققه في أولمبياد بكين عندما أحرز ثماني ميداليات ذهبية.

أحرز فيلبس أربع ذهبيات في بطولة العالم للسباحة التي استضافتها شنغهاي هذا العام، ولكنه خسر في سباقين أمام مواطنه رايان لوشت مما يجعله أكثر حذراً من لوشت في أولمبياد 2012 بلندن.

برشلونة الأقوى

وفي عالم كرة القدم، لم يدخر برشلونة الإسباني جهداً في التأكيد على هيمنته وسطوته على عرش اللعبة من خلال الأداء الجمالي والنتائج المبهرة التي تجعله من أفضل الفرق في تاريخ الساحرة المستديرة إن لم يكن أفضلها على الإطلاق.

وتغلب برشلونة 3-1على مانشستر يونايتد الإنجليزي في نهائي دوري أبطال أوربا على ملعب ويمبلي بالعاصمة البريطانية لندن، بعدما أطاح بمنافسه التقليدي العنيد ريال مدريد من المربع الذهبي للبطولة.

وتوج برشلونة، بقيادة مديره التقني المتألق جوسيب غوارديولا ونجومه المتميزين مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي وتشافي هيرنانديز، بلقب أوربا قبل التتويج بلقب بطولة العالم للأندية والتي اختتمت مؤخراً في اليابان ليكون الفريق الوحيد الذي أحرز اللقب العالمي مرتين.

وبخلاف هذين اللقبين، حافظ برشلونة على لقبه في الدوري الإسباني وتفوق على النادي الملكي للموسم الثالث على التوالي كما فاز بلقبي كأس السوبر الأوربي والإسباني.

وعلى مستوى المنتخبات، حقق كل من المنتخبين الإسباني والألماني الفوز في جميع مبارياته التي خاضها في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوربية المقبلة (أورو 2012) ولكن المنتخب الألماني سيواجه اختباراً أكثر صعوبة في النهائيات التي يخوض دورها الأول ضمن مجموعة الموت التي يتنافس فيها مع منتخبات هولندا والدانمارك والبرتغال.

وواصل منتخب أوروغواي تألقه وصحوته التي بدأها في السنوات القليلة الماضية وتوج في العام الحالي بلقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي استضافتها الأرجنتين في يوليوز الماضي.

فضائح فيفا

هيمنة برشلونة لم تكن الحدث الوحيد البارز في عالم الساحرة المستديرة على مدار عام 2011، إذ جذبت الانتخابات على رئاسة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) والفضائح التي طالت بعض مسؤوليه أنظار الجميع في عام 2011.

ولم يجد السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا أي مقاومة في إعادة انتخابه لهذا المنصب بعد انسحاب منافسه الوحيد القطري محمد بن همام من سباق المنافسة قبل موعد الانتخابات مباشرة، وتوجيه اتهامات إليه بتقديم رشوى إلى بعض الاتحادات والمسؤولين لدعمه في المنافسة مع بلاتر.

وكانت هذه القضية هي أبرز قضايا الفساد في عالم كرة القدم عام 2011، إذ صاحبتها قضايا أخرى للتلاعب بنتائج المباريات مع فرض عقوبات كبيرة على المتورطين في هذه القضايا التي كان أبرزها في إيطاليا وتركيا.

جاء انتحار المدرب غاري سبيد المدير التقني لمنتخب ويلز في نونبر الماضي ليؤكد الضغوط الهائلة التي يتعرض لها العاملون في حقل كرة القدم، خاصة أن هذه الواقعة جاءت بعد أيام قليلة من محاولة حكم ألماني الانتحار أيضاً.

واستفاقت البرازيل يوم 4 دجنبر 2011 على خبر وفاة أسطورة كرة القدم البرازيلية سامبايو دي سوزا فييرا دي اوليفيرا، الملقب بسقراط.

كما شهد عام 2011 رحيل نجم الغولف البارز سيفريانو باليستروس، ووافت المنية الملاكم جو فريزر بطل العالم السابق للوزن الثقيل.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى