حوادث

التحقيق في تفويت عقار بالسراغنة

أفادت مصادر “الصباح”، أن رئيس المجلس الجماعي أولاد بوعلي بإقليم قلعة السراغنة، رفقة بعض الأعضاء توصلوا باستدعاء من قبل الفرقة الجهوية لجرائم الأموال بولاية الأمن بمراكش، للحضور من أجل الاستماع إليه، على خلفية الشكاية التي وضعتها الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب بخصوص فضيحة “أرض كنزة” بقلعة السراغنة.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن توصل أعضاء مجلس أولاد بوعلي بالاستدعاء المذكور، تزامن مع وجود قضاة المجلس الجهوي للحسابات قصد إخضاع قرارات المجلس للافتحاص. ويذكر أن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، سبق أن تقدمت بشكاية مباشرة في 20 يوليوز الماضي، إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، حول تزوير محرر رسمي واستعماله، وتبديد أموال عامة، والشطط في استعمال السلطة، والنصب والاحتيال وتفويت عقار غير قابل للتفويت والحصول على شهادة إدارية بوجه غير قانوني بقلعة السراغنة.
وكشفت الشكاية، أن رئيس جماعة أولاد بوعلي استغل منصبه من أجل القيام بوساطة عقارية غامضة باسم المجلس الجماعي بوثائق مشبوهة ومشكوك في قانونيتها من أجل شراء عقار مغر بقلعة السراغنة، قبل تفويته في أقل من يوم إلى منعش عقاري دون أن تستفيد خزينة جماعته من أي قيمة مالية.
كما أبرزت الشكاية تورط مجموعة من المسؤولين النافذين في التأشير على وثائق التفويت والتجزيء في ضرب صارخ للقوانين الجاري بها العمل مما مكن المنعش العقاري من مراكمة مداخيل بالملايير في ظروف غامضة.
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق