fbpx
الرياضة

خمسة عدائين يسقطون في فخ المنشطات

الاتحاد الدولي يكشف تورطهم في تعاطي مواد محظورة وعقوبة بلحنبل تثير الجدل
أوقفت الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى خمسة عدائين مددا مختلفة، بسبب تورطهم في تعاطي المنشطات في تظاهرات خاضوها منذ السنة الماضية.
وأعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن الجامعة الملكية للعبة أوقفت العداء أمين المناوي المختص في السباقات نصف الطويلة أربع سنوات، بعد أن خضع لفحص المنشطات في إحدى التظاهرات الدولية بتورينو بإيطاليا، وانطلقت من 11 يونيو 2016 وتنتهي في 10 من الشهر ذاته في 2020.
كما كشفت نشرة الاتحاد الدولي الشهرية ”نيوز ليترز” أن جامعة القوى أوقفت عبد المجيد الهيسوف، بسبب جوازه البيولوجي، إذ تبين وجود مواد منشطة في دمه، فأوقفته أربع سنوات تنتهي في سابع نونبر 2020، ويعد العداء المذكور من العدائين السابقين بالمنتخب الوطني.
وتسبب الجواز البيولوجي في توقيف عبد الهادي فليل، عداء مقيم بالولايات المتحدة الأمريكية ولم يسبق له أن التحق بالمنتخب الوطني، أربع سنوات تنتهي في يونيو 2020.
وبالعقوبة ذاتها أوقفت جامعة القوى عبد الله تاغرافت، العداء السابق بالمنتخب الوطني، بسبب جوازه البيولوجي الذي أثبت وجود مواد منشطة في دمه.
وشكلت عقوبة نادر بلحنبل مفاجأة لمتتبعي ألعاب القوى الوطنية والعالمية، بعد أن أوقف 21 شهرا، رغم أن المدة غير معتمدة من قبل قانون محاربة المنشطات الذي يعتمده الاتحاد الدولي للعبة.
وجاء توقيف بلحنبل 21 شهرا، بسبب تعاونه مع الوكالة الدولية لمحاربة المنشطات، ومساهمته في كشف العديد من الشبكات المتورطة في تجارة المنشطات بالمغرب، وهو ما كان وراء اعتقال العديد منهم خلال السنة الجارية.
وسبق لعبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى أن كشف في ندوة صحافية أن السلطات اعتقلت 13 شبكة تنشط في تجارة المنشطات بالمغرب.
ومنذ إعلان جامعة القوى الحرب على المنشطات، واعتماد مراقبة العدائين في التظاهرات المحلية، وقبل مشاركة المنتخبات الوطنية في تظاهرات إقليمية وقارية ودولية، تقلص عدد حالات المنشطات في صفوف العدائين، علما أن الحالات الخمس الأخيرة يعود تاريخ ضبطها إلى وقت سابق، إلا أن التحقيقات استمرت أزيد من سنة معهم، قبل صدور قرار التوقيف.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى