fbpx
حوادث

مختصرات

ست سنوات لمغتصب ابن أخيه بالجديدة

قضت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، أخيرا، بإدانة شخص في العشرين من عمره، وحكمت عليه بست سنوات سجنا، بعد مؤاخذته من أجل جناية هتك عرض قاصر بالعنف.
وفي تفاصيل هذه النازلة، التي شهدت جماعة سيدي علي بن يوسف بدائرة سيدي إسماعيل فصولها، يستفاد من محضر الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بخميس متوح، أنها توصلت بشكاية من والدة طفل ذي تسع سنوات، مؤكدة أنها اكتشفت بقعا من الدم في سرواله، ولما نزعته وجدته ينزف من مؤخرته، فاستفسرته عن سبب ذلك، فصرح أن عمه هو من تسبب في إصابته بنزيف.واستمعت الضابطة ذاتها للضحية رفقة والدته، فصرح أنه كان يلعب قرب منزل جده، فاقترب منه عمه، واستدرجه نحو بيت مهجور، واختلى به ونزع سرواله واعتدى عليه، مما جعله يحس بألم فظيع. ولما انتهى من فعلته الشنيعة، طلب منه عدم إخبار والدته بما حدث. وغسل ملابسه بالساقية. وتم استدراج المتهم إلى مقر الدرك الملكي واستمع له في محضر قانوني، فصرح أنه نما في أسرة تتكون من تسعة أفراد وأنه لم ينه دراسته وغادرها للعمل في الفلاحة لمساعدة والده المعيل الوحيد لعائلته. وأفاد أنه يوم الحادث، وجد ابن أخيه يلعب بمنزل جده، فطلب منه مرافقته نحو الحقول، وببيت مهجور، نزع سرواله ومارس عليه الجنس. وعبر عن ندمه جراء ما قام به في حق ابن أخيه. وتم الاستماع إلى هذا الأخير، الذي تشبث بحقه في متابعة المتهم لاعتدائه على ابنه القاصر.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

الحبس لرئيس جمعية وزوجته بفاس

أدانت ابتدائية فاس، الاثنين الماضي، رئيس جمعية سوق الإخلاص بحي الزهور بمقاطعة سايس، بسنة واحدة حبسا نافذا، لأجل “حمل السلاح في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والأموال وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم والعصيان والتهديد والعنف في حق موظف عمومي”.
وقضت بإدانة زوجته ب6 أشهر حبسا موقوف التنفيذ، بعد ضم ملفها الجنحي الضبطي لملف زوجها الذي اعتقل في 7 شتنبر الماضي من قبل مصالح الأمن بدائرة مونفلوري، بناء على شكاية تقدم بها ضده قائد الملحقة الإدارية الزهور، اتهمه فيها بالاعتداء عليه بسكين أثناء تدخل للقوات العمومية بالسوق. وصدر الحكم بعد أسبوع من حجز ملفيهما المضمومين، للتأمل بعد مناقشتهما والاستماع إليهما وإلى 6 شهود أغلب أعوان سلطة وتجار، وإلى مرافعات الدفاع، بعد تأجيل محاكمة رئيس الجمعية المودع في سجن بوركايز، في 5 جلسات سابقة لأسباب مختلفة بينها إعادة استدعاء الشهود المتخلفين عن الحضور.
وانتقل القائد مرفوقا بأعوان السلطة وأفراد القوات العمومية إلى السوق التجاري المذكور، للوقوف على عدة خروقات أبطالها بعض التجار قاموا بفتح أبواب جديدة لمحلاتهم التجارية بدون ترخيص قانوني، قبل أن يدخل في شنآن مع رئيس الجمعية في ظروف يلفها اللبس إضافة إلى اعتدائه عليه بالسلاح الأبيض.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى