fbpx
حوادث

فيديوهـات فاضحـة لتلميذة بتيزنيت

فتحت خلية مكافحة الجرائم الإلكترونية بمصلحة الشرطة القضائية بتيزنيت، أخيرا، تحقيقا في شريط إباحي لتلميذة قاصر، من عائلة معروفة بالمدينة، لكشف ظروف تصويره والأشخاص الذين كانوا وراء تسريبه.

وعلمت “الصباح” أن التحقيقات جارية لفك لغز نشر عدة صور فاضحة للقاصر، التي تتابع دراستها بإحدى المؤسسات التعليمية بالمدينة، إضافة إلى مقاطع فيديوهات وهي ترقص على إيقاع موسيقى إسبانية بغرفة نومها وهي عارية تماما، وبين الفينة والأخرى تلتفت ناحية كاميرا التصوير التي كانت على علم بوجودها.

وعلمت “الصباح” أن التلميذة اختفت عن الأنظار مباشرة بعد علمها بانتشار الفيديو والصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مخافة أن تتعرض للعقاب من أفراد أسرتها، وهربا من لوم أقربائها وزملائها في القسم والمدرسة، إذ لم يتم تحديد وجهتها، وما زالت الأبحاث جارية للاستفسار عن مصدر الأشرطة.

وعلمت “الصباح” أن تنسيقا أمنيا على المستوى الجهوي والوطني تم تفعيله لتحديد موقع الفتاة التي هربت من منزل عائلتها خوفا من العقاب.

وتناقل الآلاف من مستعملي تطبيق التواصل الاجتماعي “واتساب”، صور الشابة التي كانت تلتقط “سلفيات” لجسدها عارية، وهي تقوم بحركات جنسية مثيرة على إيقاعات موسيقية.

وفي الوقت الذي تباشر فيه المصالح الأمنية تحرياتها وتحقيقاتها، نقلت تقارير إعلامية محلية بأن عملية انتشار صور التلميذة القاصر والفيديوهات الجنسية تسربت عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي، بين تلاميذ داخل المؤسسة التعليمية التي تتابع بها دراستها، لتتسع دائرتها بسرعة فائقة.

وتتسابق مختلف أجهزة الأمن العمومي لمحاصرة الفضيحة الأخلاقية التي هزت المدينة، لتحديد مسرب الصور والفيديوهات الساخنة، وظروف تصوير تلك الأشرطة والصور.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى