وطنية

وكيل لائحة الكتاب باليوسفية أمام القضاء

يمثل وكيل لائحة حزب التقدم والاشتراكية في الانتخابات التشريعية أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لليوسفية الاثنين المقبل.
ويتابع المتهم من قبل النيابة العامة بتهمة تقديم منافع لفائدة ناخبين لاستمالتهم للتصويت لفائدته، كما يتابع في القضية شخص آخر من المنطقة بتهمة المشاركة.
وتعود وقائع القضية إلى الثلاثاء الماضي، حيث تقدم محمد فكري، وكيل لائحة الاتحاد الدستوري، بشكاية إلى وكيل الملك يتهم فيها منافسه عبد المجيد العزوزي، مرشح حزب التقدم والاشتراكية، بإصلاح مسلك طرقي في دوار العويسات بالجماعة القروية لأجدور أثناء الحملة الانتخابية.
ووفق معلومات حصلت عليها “الصباح”، فإن الطرف المشتكي أكد في شكايته أن شخصا شحن كمية مهمة من التراب “التوفنة”، ونقلها إلى الطريق المذكورة وقام بإصلاحها في ساعات متأخرة من الليل.
واستعان المشتكي ببعض الشهود الذين أكدوا الواقعة، مشيرين إلى أن شخصا يعرفونه ضبط وهو يقوم بإصلاح الطريق، وأكدوا للمحكمة أن له علاقة بالمرشح المشتكى به.
وفور تلقيها الشكاية أصدرت النيابة العامة أوامرها إلى الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بهدف إنجاز بحث في الموضوع، إذ تبين أن الطريق كانت مملوءة بالتراب، وأن العملية أنجزت بسرعة فائقة، ولم تكتمل، مما يوحي بأن الهدف منها منفعي لاستمالة مواطنين من المنطقة.
وأنكر المتهم الثاني المنسوب إليه مؤكدا أنه قام بالعملية بقرار منه، وليس للموضوع علاقة بالمرشح المذكور، غير أن الشهود نفوا ذلك، وقالوا إنه أخبرهم بأن المرشح يفكر فيهم وسيصلح لهم الطريق مقابل التصويت لفائدته.
يشار إلى أن المحكمة قررت استدعاء المتهم الرئيسي الذي فاز بمقعد عن الدائرة الانتخابية اليوسفية، وحددت يوم الاثنين المقبل موعدا لأول جلسة.
حسن الرفيق (اليوسفية)

يمثل وكيل لائحة حزب التقدم والاشتراكية في الانتخابات التشريعية أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لليوسفية الاثنين المقبل.ويتابع المتهم من قبل النيابة العامة بتهمة تقديم منافع لفائدة ناخبين لاستمالتهم للتصويت لفائدته، كما يتابع في القضية شخص آخر من المنطقة بتهمة المشاركة.وتعود وقائع القضية إلى الثلاثاء الماضي، حيث تقدم محمد فكري، وكيل لائحة

 الاتحاد الدستوري، بشكاية إلى وكيل الملك يتهم فيها منافسه عبد المجيد العزوزي، مرشح حزب التقدم والاشتراكية، بإصلاح مسلك طرقي في دوار العويسات بالجماعة القروية لأجدور أثناء الحملة الانتخابية.ووفق معلومات حصلت عليها “الصباح”، فإن الطرف المشتكي أكد في شكايته أن شخصا شحن كمية مهمة من التراب “التوفنة”، ونقلها إلى الطريق المذكورة وقام بإصلاحها في ساعات متأخرة من الليل.واستعان المشتكي ببعض الشهود الذين أكدوا الواقعة، مشيرين إلى أن شخصا يعرفونه ضبط وهو يقوم بإصلاح الطريق، وأكدوا للمحكمة أن له علاقة بالمرشح المشتكى به.وفور تلقيها الشكاية أصدرت النيابة العامة أوامرها إلى الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بهدف إنجاز بحث في الموضوع، إذ تبين أن الطريق كانت مملوءة بالتراب، وأن العملية أنجزت بسرعة فائقة، ولم تكتمل، مما يوحي بأن الهدف منها منفعي لاستمالة مواطنين من المنطقة.وأنكر المتهم الثاني المنسوب إليه مؤكدا أنه قام بالعملية بقرار منه، وليس للموضوع علاقة بالمرشح المذكور، غير أن الشهود نفوا ذلك، وقالوا إنه أخبرهم بأن المرشح يفكر فيهم وسيصلح لهم الطريق مقابل التصويت لفائدته.يشار إلى أن المحكمة قررت استدعاء المتهم الرئيسي الذي فاز بمقعد عن الدائرة الانتخابية اليوسفية، وحددت يوم الاثنين المقبل موعدا لأول جلسة.

 

حسن الرفيق (اليوسفية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق