fbpx
الأولى

حكومة إسبانيا تسلم أعراس إلى المغرب

الجمعية الإسلامية والحزب الشعبي الإسباني بمليلية يحتجان ضد القرار

جددت الجمعية الإسلامية بمليلية المحتلة معارضتها للقرار الذي صادقت عليه الحكومة الإسبانية، أخيرا، والقاضي بتسليم علي أعراس المتهم بصلته بالإرهاب، إلى المغرب، معلنة أنها ستنفذ وقفة احتجاجية اليوم (الاثنين)، ضد قرار الترحيل. ومن المرتقب أن يشارك في الوقفة أفراد من عائلة أعراس، إضافة إلى دفاعه.
واستنادا إلى وسائل الإعلام الإسبانية الصادرة بالمدينة المحتلة، فإن الاحتجاج جاء بعد مصادقة مجلس الوزراء الإسباني، الجمعة الماضي، على تسليم أعراس، مغربي  الأصل، والحامل للجنسية البلجيكية، إلى السلطات المغربية للاشتباه في صلته بالإرهاب. وجاء القرار بعد الاعتقال الاحتياطي للمتهم لأزيد من سنتين. وفي الوقت الذي وافقت حكومة مدريد على تسليم أعراس إلى المغرب، رفضت تسليم متهم ثان إلى السلطات المغربية، يُشتبه في ضلوعه في الإرهاب، ويتعلق الأمر بمحمد الباي.
وتحركت الجمعية الإسلامية بمليلية، منذ اعتقال علي أعراس ومحمد الباي، للتعبئة ضد تسليمهما إلى المغرب، وقامت بإعداد عريضة تضم 10 آلاف توقيع. وإضافة إلى الجمعية الإسلامية بمليلية، ومنظمة العفو الدولية، أعلن الحزب الشعبي اليميني الإسباني بمليلية، وحزب “تحالف من أجل مليلية”، عن معارضتهما لقرار تسليم أعراس إلى المغرب. وعبر خوان خوسي إمبرودا، حاكم مليلية المنتمي إلى الحزب الشعبي، عن معارضته تسليم المتهم إلى السلطات المغربية.
وسبق لـ”إمبرودا” أن وجه انتقادات شديدة إلى حكومة مدريد لـ”تقاعسها” عن الدفاع عن مواطنين يتحدران من مليلية، مشيرا في تصريحات سابقة، إلى أن موقف الحكومة الاسبانية نابع عن حرصها على “عدم إغضاب المغرب”.  
وجرى اعتقال علي أعراس ومحمد الباي، بمليلية المحتلة، في فاتح أبريل 2008 على خلفية مذكرة اعتقال دولية أصدرها المغرب.

جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق