fbpx
اذاعة وتلفزيون

تصوير فيلم “أليان” بتقنية الأبعاد الثلاثية بالمغرب

يخرجه ريدلي سكوت وسيكلف ميزانية ضخمة بلغت 250 مليون دولار

علمت الصباح أن المخرج البريطاني الكبير ريدلي سكوت سيصور فيلمه الجديد «أليان» (الغريب) بالمغرب بداية من شهر فبراير المقبل.
وذكر عبد الرزاق الزيتوني، مدير «لجنة فيلم ورزازات»، في اتصال مع «الصباح»، أن ريدلي سكوت حل بمدينة ورززات في شهر أكتوبر الماضي من أجل معاينة الديكورات والمناظر التي يود التصوير فيها. كما أبدى سكوت ارتياحه لنتائج المعاينة واختيار بيئة التصوير.
وسيصور سكوت الجزء الجديد من سلسلة «أليان» بعد أن قام بإخراج الجزء الأول قبل أكثر من 10 سنوات وعرف إقبالا جماهيريا كبيرا، وحقق مداخيل مهمة. وسيحل فريق الفيلم للمرة الثانية بداية شهر دجنبر المقبل من أجل بناء الديكورات وإعداد الشق اللوجستيكي للعمل، قبل انطلاق التصوير بشكل رسمي في شهر فبراير المقبل.
وقرر سكوت إنتاج الجزء القادم من سلسلة «Alien» الذي تبلغ ميزانيته 250 مليون دولار، بالتقنية الجديدة 3D، إذ سيتم تصوير الفيلم بالكامل ومنذ بدايته بتكنولوجيا الأبعاد الثلاثية وذلك عوضا عن تحويله إليها بعد الانتهاء من تصويره، الأمر الذي يتخوف منه الكثيرون بأن لا تضاهي جودة الفيلم الذي تم تصويره بطريقة عادية وتم تحويله داخل معامل خاصة إلى التقنية الحديثة جودة الأفلام التي صورت منذ البداية بهذه التقنية مثل فيلم «أفاتار». 
جدير بالذكر أن ريدلي سكوت أعلن عن الفيلم في النصف الثاني من العام الماضي، وتحدث عن اشتراكه فيه منتجا فقط، لكن بعد فشل المفاوضات مع المخرج كارل رينش أقنعت شركة فوكس المنتجة للفيلم، المخرج ريدلي سكوت، بإخراج الفيلم الجديد الذي مازالت قصته محاطة بالسرية التامة واستعانت الشركة بالكاتب جون سبايهتس لكتابة السيناريو وذلك في أولى تجاربه في الكتابة للسينما.
ومن المرجح أن تكون بطلة الفيلم امرأة كباقي أجزاء السلسلة، وستتناول أحداثه بشكل درامي وقاتم نشأة الكائنات الفضائية القاتلة التي تدور حولها أحداث السلسلة، وسيتم خلال العمل شرح أصل «فارس الفضاء» العملاق الذي ظهرت جثته للحظات معدودة في الجزء الأول، بالإضافة إلي التعرض لتورط بعض الشركات في تطوير هذه الكائنات باستخدام علوم الهندسة الوراثية.
وكان المخرج البريطاني صور في الرباط وورززات مشاهد من فيلمه «بودي أوف لايز» (مجموعة أكاذيب) الذي يقوم فيه بدور البطولة الممثلان راسل كرو وليوناردو دي كابريو.
واقتبس سكوت فيلمه عن رواية للكاتب ديفد إغناسيوس، لقصة صحافي سابق يصبح عميلا لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. ويزور الأردن لمطاردة زعيم في تنظيم «القاعدة» يخطط لتنفيذ هجمات ضد الولايات المتحدة. وصور المخرج نفسه أفلاما عدة في المغرب منها «غلادياتور» (المصارع)، و»صلاح الدين الأيوبي»، و»سقوط الصقر الأسود».
جمال الخنوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق