fbpx
مجتمع

عودة التهريب بباب سبتة

رفضت مجموعة من ممتهنات التهريب بمعبر باب سبتة المحتلة، الثمن المقترح من قبل كبار المهربين لنقل رزم المواد المهربة، صباح أول أمس (الاثنين)، بعد مدة إغلاق تجاوزت 17 يوما، حينما فوجئن بتخفيض ثمن “النقلة”، من حوالي 500 درهم إلى 250 درهما فقط.
وعلمت “الصباح” أن جل النساء من ممتهنات نقل “الرزم”، رفضن كليا المبلغ المقترح، فيما قبلت به قلة قليلة جدا، وبقي الوضع على ما هو عليه طيلة الفترة المسموح بها إخراج السلع عبر طاراخال2، فيما بقي كل طرف متمسك بعرضه.
وتمكنت حوالي 1628 امرأة من الدخول عبر طاراخال2، في حوالي الساعة السادسة، صباح أول أمس(الاثنين)، بعد مدة إغلاق دامت زهاء 18يوما، وخصصت السلطات اليوم الأول للنساء، ويوم الثلاثاء للرجال، وهي خطة اتفق عليها منذ مدة، بهدف تيسير عملية الدخول، وحماية النساء من التدافع الذي يحدثه الرجال أحيانا.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن النساء اضطررن للقبول بالثمن المعروض، في آخر لحظة بعد أن تبين لهن أن الطرف الآخر لن يتنازل عن عرضه، خاصة وأن التوقف الطويل عن العمل أثر بشكل كبير على أغلبهن، ولن يعدن للعمل إلا اليوم، بعد أن يخصص اليوم الثاني للرجال، الذين لا يعرف في ما إذا كان سيعرض عليهم الثمن نفسه أم لا.
وأغلقت السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية، المعبر لمدة تقارب 18 يوما، منذ وفاة إحدى النساء، حتى يوم 17 شتنبر الجاري، خاصة وأن الفترة تزامنت مع عيد الأضحى وعودة المهاجرين المغاربة لبلدان المهجر، بهدف تسهيل مرورهم في ظروف جيدة.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى