fbpx
أخبار 24/24الأولى

عصابـة تختطف قاصرا على طريقة الأفلام

شهدت منطقة البرنوصي بالبيضاء، يوم عيد الأضحى، حادث اختطاف قاصر من الشارع، تحت التهديد بالسلاح الأبيض من قبل ثلاثة جانحين، والفرار بها صوب إقامة سكنية بتيط مليل من أجل اغتصابها، قبل أن تدخل الشرطة القضائية على الخط وتتمكن من تحرير الضحية واعتقال اثنين من المتهمين.
وأفادت مصادر «الصباح» أن الشرطة بعد تعميق البحث مع المتهمين أحالتهما على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف من أجل الاختطاف والاحتجاز ومحاولة الاغتصاب، فقرر متابعتهما في حالة اعتقال، قبل عرضهما على قاضي التحقيق، في حين أصدرت مذكرة بحث في حق شريكهما الثالث.
وتعود تفاصيل القضية، عندما كانت الضحية في طريقها بحي السلام 1 بمنطقة أهل الغلام، لقضاء غرض ما، فاعترض المتهمون سبيلها، وتحت التهديد بالسلاح الأبيض، اختطفوها وفروا بها على متن دراجة صوب وجهة مجهولة.
وعمت الحي حالة من الهلع بسبب هذه العملية، سيما أن مواطنين حاولوا التدخل لإنقاذها، إلا أن المتهمين هددوا بطعن كل من حاول الاقتراب منهم، قبل أن يشعروا عائلتها بالأمر، لتتقدم بشكاية إلى الشرطة القضائية، التي استنفرت عناصرها لفك لغز هذا الاختطاف واعتقال المتورطين. وباشرت الشرطة تحرياتها لتحديد مكان وجود الخاطفين، بالاستماع إلى شهود مستعينة في ذلك بمخبرين، قبل إشعارها بفرارهم بالضحية صوب إقامة سكنية بمنطقة تيط مليل. انتقلت عناصر الشرطة إلى الإقامة المذكورة، وخلال تفحص المكان، عثرت على القاصر وهي تفر بطريقة هستيرية، وعند الاستماع إليها، أفادت أنها استغلت نشوب خلاف بين المتهمين حول من يستفرد بها لممارسة الجنس عليها وفرت من الكوخ.
داهمت الشرطة الكوخ، واعتقلت متهمين، في حين تبين أن الثالث غادر المكان بلحظات صوب وجهة مجهولة، ليتم نقل الموقوفين صوب مقر الشرطة القضائية لتعميق البحث معهما بتعليمات من النيابة العامة. واعترف المتهمان البالغان من العمر 27 سنة و30، بأنهما وشريكهما الفار، كانوا يتجولون بالحي فصادفوا الضحية واتفقوا على اختطافها لاغتصابها بتيط مليل، وأنهم بعد احتجازها داخل الكوخ، تحرشوا بها في البداية استعدادا لممارسة الجنس عليها، لكن بحكم حالة التخدير والسكر التي كانوا عليها، وقع خلاف بينهم حول من يمارس عليها الجنس أولا، إذ وصل الأمر بينهم إلى حد تبادل السب والشتم، قبل أن يفاجؤوا بالضحية تختفي عن الأنظار، مبرزين أن شريكهما فر بعد أن أدرك خطورة الموقف بفرار الضحية، في حين قررا البحث عنها لاغتصابها، قبل أن تفاجئهما عناصر الشرطة.
م . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق