fbpx
أخبار 24/24حوادث

عراك بمستشفى بابن سليمان

أب اعتدى على حراس أمن خاص منعوه من إخراج جثة طفله

شهد مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بابن سليمان، أخيرا، حالة من الفوضى والرعب، تسبب فيها والد طفل يبلغ من العمر سنة ونصف عثر عليه ميتا داخل حوض سباحة بمنزل تكتريه الأسرة المتحدرة من طنجة بالمنصورية.
وأوردت مصادر عليمة لـ “الصباح “، أن الأب طلب رؤية ابنه داخل مستودع الأموات بالمستشفى، قبل أن يعمد إلى حمل الجثة التي تم غسلها وتغطيتها وخرج به من مستودع الأموات دون إذن ودون أن يتم وضعه داخل الصندوق الخشبي، ومن دون سلك المساطر القانونية الجاري بها العمل في مثل هذه الحالات والتي تتطلب تأشير وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية من أجل تسلم الجثة وإجراء مراسيم الدفن.
وفي التفاصيل أفادت المصادر ذاتها، أن والدة الطفل الضحية صرحت أن ابنها اختفى عن الأنظار مند أربع أيام، قبل أن يعثر على جثته طافية فوق مياه المسبح في منزل العائلة بإحد مناطق جماعة المنصورية التابعة لنفوذ عمالة إقليم ابن سليمان، مما اضطر أسرته إلى انتشاله من الماء ونقله على وجه السرعة صوب المستشفى الإقليمي بابن سليمان، في محاولة منهم لإنقاذه من الموت.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه فور إعلان خبر وفاة الطفل، استدعت إدارة المستشفى عناصر الشرطة التي حضرت إلى المستشفى، وقامت هي الأخرى بكل الإجراءات المسطرية، فيما تكفل الموظف العامل بمستودع الأموات بإجراء عملية غسل وتكفين الطفل وانتظار إذن النيابة العامة بتشميع الصندوق وتسليم الجثة.
وزادت المصادر أنه بعد مرور مدة من الوقت، لم ينتظر والد الطفل كثيرا، فدخل إلى مستودع الأموات، وحمل جثة طفله بعد أن قام بتغطيتها بفراش سرير طبي، غير أنه وجد عناصر من الأمن الخاص تمنعه من المغادرة بالجثة، فدخل في حالة هستيرية، وقاوم رجال الأمن الخاص وهو يحمل جثة ابنه، حيث انهال على أحدهم بلكمة، كما أصاب رجل أمن خاص آخر، قبل أن تتدخل عناصر من رجال الشرطة التي نبهت الأب إلى خطورة الأمر الذي قام به، قبل أن يعود إلى باب مستودع الأموات، متأبطا جثة ابنه لأكثر من نصف ساعة.
وأشارت المصادر إلى أن والديا الضحية قاما بتحرير التزام يصرحان فيه بأن الوفاة ناتجة عن الغرق وأنهما لا يشككان في أي شخص قد يكون وراء وفاة ابنهما، وإثر هذا الالتزام تم منحهما إذنا بتسليمه إليهما بعد وضعه بصندوق خشبي لإجراء مراسيم الدفن.
هذا وعلمت “الصباح “، أن رجال الأمن الخاص رفضوا متابعة الأب من أجل الاعتداء بسبب الحالة النفسية التي كان عليها بسبب الوفاة.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق