fbpx
الرياضة

الأولمبيون ينهزمون أمام كوت ديفوار بدون جمهور

فيربيك: سوء التركيز سبب الهزيمة وبنرابح من خيرة اللاعبين

انهزم المنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم بهدفين لواحد في المباراة الإعدادية التي جمعته أول أمس (الأربعاء)، بنظيره الإيفواري، في إطار استعدادات المنتخبين للتصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، والتي تنطلق نهاية شهر مارس المقبل.
وجرت المباراة في ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء في غياب الجمهور لتزامنها مع عيد الأضحى.
وتقدم المنتخب الإيفواري بواسطة سيرج ديبلي في الدقيقة 70 عن طريق ضربة جزاء تسبب فيها المدافع زكرياء الإسماعيلي، بعد عرقلته لأحد المهاجمين، قبل نجاح زميله سيو جيوفاني في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 79، في الوقت الذي أحرز فيه عبد المولى برابح هدف المنتخب الوطني في الدقيقة 88. وعرفت تشكيلة المنتخب الوطني العديد من التغييرات بإقحام ياسين الخروبي،  حارس فريق غانغو الفرنسي والظهير الأيسر

 رضى العطاسي، لاعب فريق تولوز الفرنسي، وعلي مسعود، لاعب ألكمار الهولندي لأول مرة قبل منح الفرصة لبعض اللاعبين المحليين خلال الشوط الثاني.
ونجح لاعبو المنتخب الإيفواري في الحد من خطورة مهاجمي المنتخب الوطني بالضغط على حامل الكرة والسيطرة على وسط الميدان، مستفيدين من جاهزيتهم البدنية، في الوقت الذي تألق فيه الحارس الخروبي بالتصدي للمحاولات الخطيرة التي خلقها المهاجمون الإيفواريون خلال الشوط الأول من المباراة، وبداية الشوط الثاني عن طريق المهاجمين كادجي طالو وإبراهيم كوني.
وأرجع بيم فيربيك، مدرب المنتخب الوطني الأولمبي، هزيمته إلى سوء تركيز لاعبيه خلال الشوط الثاني، خصوصا خلال العشر دقائق الأولى، مضيفا أن المباراة شكلت فرصة لتجريب بعض العناصر الجديدة، في انتظار منح الفرصة لآخرين قبل خوض أولى المباريات الإقصائية المؤهلة إلى أولمبياد لندن 2012، والتي من المنتظر أن تجمعه بنظيره الموزمبيقي في 27 من مارس المقبل.
وأوضح فيربيك أن مواجهة الأولمبيين لمنتخب من حجم المنتخب الإيفواري شكل فرصة للوقوف على إمكانيات بعض اللاعبين مبرزا أنه من المبكر تقييم مردودهم التقني قبل إعطائهم فرصا أخرى خلال المباريات الإعدادية المقبلة.
وبخصوص إشراكه عبد المولى برابح أساسيا رغم غيابه عن التشكيلة الرسمية لفريقه الرجاء، قال فيربيك إن برابح يعتبر من خيرة اللاعبين المحليين، مضيفا أنه يثق في إمكانيات اللاعب المذكور.
معاد الكص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى